«ملحقية ماليزيا»: السجن عامين وغرامة 10 آلاف للمدخنين في المطاعم والمقاهي

مبتعثون سعوديون يحتفلون بإحدى المناسبات الوطنية في ماليزيا أخيراً. (حساب الملحقية الثقافية في ماليزيا - تويتر)
الدمام – رحمة ذياب |

حذرت الملحقية الثقافية السعودية في ماليزيا، 1500 طالب وطالبة مبتعثين للدراسة في الجامعات والمعاهد الماليزية، من العقوبات المترتبة على التدخين في المطاعم والمقاهي، والتي تشمل السجن والغرامات، مؤكدة على ضرورة اتباع الأنظمة التي أصدرتها السلطات الماليزية ودخلت حيز التنفيذ اعتباراً من مطلع العام الميلادي الحالي.


وأوضحت الملحقية في تعميم أصدرته (حصلت «الحياة» على نسخة منه)، أن «السلطات الماليزية فرضت أخيراً، قراراً ينص على منع التدخين في المطاعم والمقاهي في جميع الولايات الماليزية، وبناءً عليه ستقوم بتطبيق غرامات مالية تصل إلى 10 آلاف رنجت ماليزي، أو السجن مدة عامين، أو العقوبتين معا». وأكدت على جميع الطلبة التزام التعليمات الصادرة والتقيد في الأنظمة التي تصدرها الدولة المضيفة، «تجنبا لأية تبعات».

وعلى صعيد آخر، قالت الملحقية الثقافية في ماليزيا، إنه «نظراً لأهمية المصادقات ودقة التعامل معها؛ فقد تم استحداث وحدة مستقلة اسمها وحدة شؤون التصديقات والعقود والمنح في الملحقية»، موضحة أن التنظيم الجديد «جمع كل من التصديقات والعقود والمنح في قسم واحد تحت إدارة موظف واحد يساعده مساعد واحد أو أكثر لإتمام عملية التحقق من صحة الشهادات، بعد الرجوع إلى قوائم مصلحة تقييم الشهادات الماليزية MQR والتأكد من محتواها وصحتها».

وأبانت أنه يوجد حالياً في ماليزيا 30 جامعة حكومية معتمدة من MQR للتعليم الجامعي في كل مستوياته، من البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، إلى جانب 63 جامعة وكلية جامعية أهلية، من ضمنها جامعات عالمية تعطي شهادات في كل المستويات الأكاديمية وفي شتى العلوم، أما المعاهد الفنية (البولي تكنك)، فيبلغ عددها حتى الآن 350 مؤسسة وكلية، وكلها معتمدة من MQR، معظمها حكومي وتمنح الدبلوم الفني في المجال الصحي والصناعي والتقني.

ويعمل قسم شؤون التصديقات والعقود والمنح، على التأكد من صحة الشهادات ومحتواها بعد التأكد من قوائم MQR وتصديقي وزارتي التعليم والخارجية الماليزيتين، ومن ثم يصادق على صحة الشهادة ومحتواها. وفيما يتعلق في العقود؛ يقوم القسم باستلام الطلبات من الجامعات والملحقيات السعودية في الخارج، ويراسلهم للتحق من صحة الشهادات الصادرة من خارج ماليزيا، والإتصال في المتعاقدين وإجراء التصديقات على شهاداتهم ورخص عملهم، ومخاطبة السفارة السعودية لإصدار تأشيرات لهم ولعوائلهم، وبعد ذلك يصدر لهم أمر إركاب من مكان وجودهم في ماليزيا إلى مقر عملهم في المملكة، وبعده يرسل إشعار الى الجامعات المعنية في تاريخ وصولهم خصوصاً النساء، لاستقبالهن عند الوصول، لافتة إلى أن الإجراء نفسه يعمل به للطلبة الممنوحين منح دراسية في الجامعات السعودية.

وأوضحت الملحقية الثقافية السعودية أن قسم التصديقات والعقود والمنح «استغنى عن الأرشفة الورقية، واستعاض عنها بالحفظ الإلكتروني، باستعمال ماسحة ضؤئية عالية الجودة، ما وفر كميات كبيرة من ورق الطباعة، وأصبح عمل القسم أكثر تنظيماً وإنتاجية».