«التعليم» تشدد على ممكنات التحاق ذوي الإعاقة بالجامعة وسوق العمل

من ورشة عمل الوصول الشامل لذوي الإعاقة. (حساب وزارة التعليم - تويتر)
الرياض - سعد الغشام |

أكدت وكيل وزارة التعليم الموازي الدكتور هيا العواد، أن وجود بيئة ممكنة لوصول ذوي الإعاقة للفصول بيسر وسهولة مطلب أساسي، وأن هناك ممكنات أخرى من ضمن متطلبات الوصول الشامل، من حيث وصول ذوي الإعاقة إلى الالتحاق بالجامعة وسوق العمل، وكيف يستفيدون من الخدمات التي تقدم إلكترونياً أو عن بعد أو مجالات عدة لا يمكنهم الوصول إليها إذا ما مكناهم ووفرنا لهم هذه الفرص.


وأوضحت العواد خلال مشاركتها في ورشة عمل الوصول الشامل اليوم (الجمعة)، أن الحديث عن هذه الممكنات يهدف لتمكين ذوي الإعاقة من الوصول الشامل بكل أنواعه، ليس فقط المكانية، بل حتى التحفيز والدعم الذي يقدم لهم، ما يشجعهم على استكمال تعليمهم والتحاقهم بالجامعات وسوق العمل، فهم لا يقلون قدرة عن غيرهم في الاستفادة من الفرص متى ما أتيحت لهم الممكنات التي تمكنهم من ذلك.

واعتبرت أن وزارة التعليم لا تستطيع وحدها أن تقوم بكل شيئ، ومن المهم بيان أدوار الجهات الأخرى وكيف يمكن أن تقدم لنا المطلوب منها لدعم هذه الفئة.

وناقش المشاركون في جلسات ورشة العمل حاجات ومتطلبات الأمن والسلامة للأشخاص ذوي الإعاقة في المباني التعليمية، وعرض نموذج مدرسة من شركة تطوير المباني، ثم تجربة طالب كفيف.

من جهة أخرى، دعا وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ، قيادات التعليم العالي والعام والتقني والمهني لحضور ورشة عمل قيادات التعليم العام اليوم (السبت) بمقر الوزارة، وذلك لمناقشة آرائهم في الوضع الراهن للعملية التعليمية وتقويمه والرقي به، وتحديد التطلعات والأولويات المستقبلية لمنظومة التعليم والتدريب.