موراي يعلن بدموع الألم اعتزال المضرب

الإصابة أجبرت موراي على الرحيل الباكر. (رويترز)
ملبورن- أ ف ب |

أعلن البريطاني أندي موراي، أحد «الأربعة الكبار» في كرة المضرب، أمس الجمعة اضطراره للاعتزال هذا العام بسبب الآلام التي يعاني منها في الورك، في مؤتمر صحافي غلب عليه التأثر والدموع، وتبعته تعليقات متضامنة.


وكان موراي (31 عاما) المصنف أول عالميا سابقا، قد خضع مطلع العام الماضي لعملية جراحية لمعالجة إصابة في الورك أبعدته لأشهر. وعاد البريطاني إلى الملاعب في منتصف 2018 ليحقق بداية صعبة وغير موفقة إلى حد كبير، قبل أن يبتعد مجددا في أيلول (سبتمبر). وهذا العام، شارك في دورة بريزبين الأسترالية الأسبوع الماضي، وخرج من الدور الثاني أمام الروسي دانييل ميدفيديف.

وبدا بوضوح أن موراي لم يتمكن خلال الأشهر الماضية، من تخطي آثار الإصابة والعملية الجراحية بشكل كامل، وكشفت مشاركاته القليلة في دورات المحترفين أن اللاعب يعاني لاستعادة جاهزيته البدنية الكاملة، وفي مؤتمر صحافي في ملبورن قبل أيام من انطلاق بطولة أستراليا المفتوحة، كشف موراي أن أولى بطولات الغراند سلام لهذا الموسم (14-27 كانون الثاني (يناير) قد تكون الأخيرة له في الملاعب، على رغم رغبته في إنهاء مسيرته في ملاعب بطولته المحببة، أي ويمبلدون الإنكليزية.

وقال موراي «يمكنني أن ألعب لكن مع قيود. وجود هذه القيود والألم يمنعاني من التمتع بالمنافسة أو التمارين»، ويعد موراي من «الأربعة الكبار» في كرة المضرب، إلى جانب الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول عالميا، والإسباني رافايل نادال الثاني، والسويسري روجيه فيدرر الثالث، على رغم أن الإصابة والعملية الجراحية ساهمتا في ابتعاده تراجع ترتيبه إلى 230 عالميا حاليا.