الأمم المتحدة: كوريا الشمالية أصبحت سجناً

الأمم المتحدة
سيول - رويترز |

وصف توماس كوينتانا، مقرر الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في كوريا الشمالية، الدولة الستالينية بأنها «سجن».


كوينتانا الذي منعته كوريا الشمالية من دخول أراضيها، زار كوريا الجنوبية هذا الأسبوع في إطار تحقيق سيُحال على مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية، في آذار (مارس) المقبل.

وأشار إلى أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أطلق جهوداً لتحسين الوضع المعيشي، مركزاً على التنمية الاقتصادية، واستدرك: «على رغم كل التطورات التي شهدها العالم العام الماضي، من المؤسف بشدة أن واقع حقوق الإنسان على الأرض لم يتغيّر، ولا يزال شديد الخطورة. معظم السكان يعانون حرماناً في كل المجالات المتعلقة بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية، مثل الصحة والإسكان والتعليم والضمان الاجتماعي والتوظيف والغذاء والمياه والصحة العامة».

وتابع أن الأمم المتحدة تأكدت من استمرار استخدام معسكرات اعتقال سياسي تضمّ «آلاف» السجناء، ونقل عن مصدر قوله: «البلد سجن». وأشار إلى أن شهوداً غادروا كوريا الشمالية أخيراً، تحدثوا عن تمييز واسع واستغلال في التشغيل وفساد في الحياة اليومية.