اتفاق إماراتي - أوروبي على تبني الحلول السلمية لمختلف الأزمات في المنطقة والعالمي

القبيسي ورئيس الاتحاد الأوروبي. (وام)
بروكسل - «الحياة» |

عقدت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي في الإمارات الدكتورة أمل القبيسي أمس جلسة مباحثات رسمية مع رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني في مقر البرلمان بالعاصمة البلجيكية بروكسل.


وناقش الجانبان أوجه التعاون المشترك في المجالات البرلمانية في ظل الشراكة الاستراتيجية القائمة بين دولة الإمارات ودول الاتحاد الأوروبي وحرص الجانبين على تحقيق الأمن والاستقرار الدوليين مع التأكيد على أهمية الدور الذي تلعبه البرلمانات في تحقيق مصالح الدول والشعوب ومد جسور التواصل الحضاري.

وجرى خلال جلسة المباحثات بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية والبرلمانية مع الدول الأوروبية وآليات تطويرها في مختلف المجالات وأهمية أن يكون هناك مبادرات مشتركة مع البرلمان الأوروبي لتحقيق تطلعات الجانبين.

وأكد الجانبان أهمية الحوار والتواصل الحضاري على مختلف المستويات البرلمانية والحكومية وعلى صعيد مختلف المؤسسات والمنظمات. وشددا على أهمية اعتماد وتبني الحلول السلمية لمختلف الأزمات التي تشهدها المنطقة والعالم وعلى تطوير العلاقات بين الجانبين في شتى المجالات.

ورحب رئيس البرلمان الأوروبي في بداية جلسة المباحثات بالدكتورة أمل القبيسي والوفد المرافق مشيدا بالتطور الذي تشهده العلاقات الإماراتية - الأوروبية وما وصلت إليه من تقدم خاصة ما يتعلق بدخول مواطني الدولة إلى دول الاتحاد الأوروبي من دون تأشيرة الأمر الذي يبرهن على عمق ومتانة هذه العلاقات.

وأعرب تاجاني عن تقديره وإعجابه بالدور الذي يقوم به المجلس الوطني الاتحادي وبمشاركاته ومساهماته البرلمانية التي تعزز الجهود البرلمانية الدولية من أجل تحقيق الأمن والاستقرار ومكافحة الارهاب مؤكدا أهمية المعرض الذي نظمته هيئة الهلال الأحمر الإماراتية بالتنسيق مع المجلس بمقر الاتحاد الأوروبي بعنوان «من المساعدات الإنسانية للاستقرار» لاطلاع البرلمانيين الأوروبيين على الجهود الكبيرة التي تقوم بها دولة الإمارات في تقديم المساعدات الإنسانية والإنمائية على الصعيد العالمي.

وقال إن هذا المعرض يجسد الجهود الانسانية التي تقوم بها دولة الإمارات ويمثل رسالة قوية تخدم الحوار والسلام والاستقرار وحقوق الإنسان مضيفا أن الإمارات قد أصبحت نموذجا مثاليا في ما تقدمه من دعم لعملية السلام والاستقرار على مستوى العالم من خلال دورها الإنساني في اليمن وما تقدمه للاجئين كأكبر مانح للمساعدات على المستوى الدولي.

من جانبها، قالت للقبيسي: «العلاقات المتنامية بين دولة الإمارات ودول الاتحاد الأوربي ذات أهمية استراتيجية وتحظى باهتمام ودعم قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان و نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبيمحمد بن راشد آل مكتوم وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان».

واستعرضت اخلال المحادثات الجهود التي تقوم بها دولة الإمارات في مجال تقديم المساعدات الإنسانية والإنمائية لمختلف الدول والشعوب وفي ساحة العطاء الإنساني لنجدة وإغاثة النازحين واللاجئين ومد يد العون لضحايا الحروب والنزاعات المسلحة والمتضررين من الكوارث الطبيعية مؤكدة أن المؤسسات الإنسانية الإماراتية وجدت بصورة أكبر خلال السنوات الأخيرة في عدد من المناطق الساخنة والساحات المضطربة.

واتفق الجانبان في ختام اللقاء على أهمية مواصلة الحوار والتنسيق والتشاور والزيارات المتبادلة بما يحقق أفضل النتائج التي تواكب التطور الملحوظ الذي تشهده العلاقات الثنائية القائمة بين دولة الإمارات ودول الاتحاد الأوروبي والتأكيد على أهمية دور الدبلوماسية البرلمانية في دعم وتعزيز عمل الحكومات وفي تسهيل التواصل في العديد من المجالات.

ووجهت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي دعوة رسمية إلى رئيس البرلمان الأوروبي لزيارة دولة الإمارات لحضور القمة العالمية للحكومات التي ستعقد في دبي.