مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال الإسرائيلي

عناصر من قوات الجيش الإسرائيلي (تويتر)
رام الله، غزة - «الحياة» |

قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي شاباً فلسطينياً في مدينة الخليل بعد أن أطلق النار عليه أمس (الجمعة). وأعلنت مصادر طبية عن مقتل فلسطينية وإصابة آخرين برصاص الجيش الإسرائيلي، خلال مسيرات العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة، أمس.


وبدأ المئات من الفلسطينيين في قطاع غزة التوافد إلى نقاط التماس مع الجيش الإسرائيلي على الحدود الشرقية للقطاع، للمشاركة في جمعة مسيرة العودة.

ودعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار إلى المشاركة الجماهيرية الواسعة في مسيرات العودة، وقالت إنها «رسالة إصرار على كسر الحصار وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني واستمرار معركة المواجهة مع الاحتلال وإسناد الأسرى».

وهذه الجمعة هي رقم 41 منذ انطلاق مسيرات العودة في 30 آذار (مارس) الماضي، والتي قتل فيها أكثر من 220 فلسطينياً، وأصيب 24 ألفاً بجروح وحالات اختناق بحسب إحصاءات فلسطينية، وتهدف تلك المسيرات السلمية إلى رفع الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ منتصف عام 2007.

في شأن آخر، أشار مسؤولون في حركة «حماس» إلى أن الوفد الأمني المصري الذي زار قطاع غزة أمس، أكد أن معبر رفح سيبقى مفتوحاً. وأكدت «حماس» أن الملفات التي حملها الوفد المصريّ خلال زيارته قطاع غزة، جاءت لرأب الصدع الفلسطينيّ من جهة، وللحفاظ على التهدئة مع إسرائيل من جهة ثانية، وكذلك لبحث ملف معبر رفح، الذي ذكرت الحركة أنه سيبقى مفتوحاً. وأعلن قيادي في حركة حماس ليل الخميس أنّ القاهرة وافقت على إعادة فتح معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة في الاتّجاهين، بعدما أغلقته أمام الراغبين بمغادرة القطاع إثر سحب السلطة الفلسطينية موظفيها منه وتسلّم وزارة الداخلية التابعة لحماس إدارته، من دون أن يحدّد متى سيتم ذلك.