«صحة جدة»: الطفل الغريق أصيب باعتلال دماغي شديد

جدة – «الحياة» |

أوضحت المديرية العامة للشؤون الصحية في محافظة جدة، أن الطفل الذي تعرض إلى الغرق أصيب باعتلال دماغي شديد عام، نتج من نقص حاد في الأكسجين بعد الغرق.


وبينت «صحة جدة» توضيحاً لما تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي، في شأن حال الطفل الذي غرق في مسبح بإحدى الاستراحات، ومناشدة والده نقله من مستشفى شرق جدة إلى مستشفى متقدم، لعلاجه نتيجة نقص الإمكانات في المستشفى بحسب حديث والد الطفل، بأن الطفل حضر إلى طوارئ مستشفى شرق جدة بواسطة الهلال الأحمر، بعد تعرضه إلى الغرق في إحدى الاستراحات الخاصة، وتم انتشاله من المسبح بواسطة ذويه، وأجري له إنعاش قلبي من قبلهم، إلا أنه لم يستجب، وتم استدعاء الهلال الأحمر وحاول الفريق المسعف عمل الإنعاش الرئوي للطفل، إلا أنه أيضاً لم يستجب، وفقاً لما أفاد ذويه ومسعفي الهلال الأحمر.

وذكرت المديرية أن وضع الطفل «استدعى نقله إلى مستشفى شرق جدة، ومنذ لحظة وصوله المستشفى كان في حال إغماء كامل، وعدم قدرة على التنفس بمفرده، إذ كان مستوى الوعي منخفضاً جداً والعينين لا تستجيب إلى الضوء، ولا توجد أي حركة من الطفل، وتتضح توقف القلب لمدة تقدر بـ45 دقيقة بين اكتشاف الغرق ووصوله إلى المستشفى، وبعد الكشف على الطفل وعمل الإسعافات اللازمة؛ شخص الفريق الطبي حاله باعتلال دماغي شديد عام نتج من نقص حاد في الأكسجين بعد الغرق».

وأضاف: «يخضع الطفل حالياً للعلاج بواسطة الأدوية والعلاج الطبيعي وسط متابعة دقيقة من الفريق المعالج، وأثبتت الفحصوصات التي تم إجراؤها للطفل أن فحص القلب سليم، وكذلك الرئتان والبطن، فيما تم السيطرة على ارتفاع درجة الحرارة بواسطة المضادات الحيوية، ونتيجة لاستقرار حال الطفل جرى نقله من العناية المركزة، لعدم حاجته، وتنويمه في قسم الأطفال ومتابعته من أطباء الأعصاب والأمراض المعدية والعلاج الطبيعي».

وأكدت «صحة جدة» على الآهالي ضرورة «متابعة أبنائهم خصوصاً في موسم الإجازة وملاحظتهم بشكل مستمر خلال السباحة في الاستراحات الخاصة».