وزير الطاقة الإماراتي: «أوبك» ليست عدو أميركا

وزير الطاقة والصناعة سهيل المزروعي (وام)
|

قال وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي أمس إن منظمة «أوبك» ليست عدواً للولايات المتحدة، وأن الطرفين مكملان لبعضهما البعض»، وذلك خلال مؤتمر صحافي في أبوظبي على هامش أعمال «منتدى الطاقة العالمي للمجلس الأطلسي» الذي يعقد ضمن فعاليات «أسبوع أبوظبي للاستدامة».


وتوقع المزروعي أن يبلغ متوسط سعر النفط 70 دولاراً للبرميل خلال العام الحالي، على خلفية اتفاق توصلت إليه «أوبك» ودول مصدرة للنفط لخفض الإنتاج.

وتركز المناقشات خلال المنتدى على 4 محاور رئيسة، وهي مستقبل النفط والتحول الرقمي بمجال الطاقة وجهود التنويع التي تقوم بها الشركات والدول المنتجة للطاقة، إضافة إلى التركيز على جانب الطلب والابتكار بمجال الطاقة في دول شرق وجنوب آسيا.

إلى ذلك، وقعت «شركة بترول أبوظبي الوطنية» (أدنوك) اتفاقين لترسية منطقتين بحريتين جديدتين لاستكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز مع تحالف تقوده شركة «إيني» الإيطالية للطاقة، ويضم شركة «بي تي تي العامة للاستكشاف والإنتاج» التايلاندية «بي تي تي إي بي».

وأكدت «أدنوك» في بيان أمس أن توقيع الاتفاقين جاء عقب جولة مزايدة تنافسية. وأضافت» |تعد المنطقتان اللتان تقعان في شمال غربي إمارة أبوظبي، المنطقة البحرية 1 والمنطقة البحرية 2، أولى المناطق التي تمت ترسيتها ضمن المزايدة التنافسية التي طرحتها أدنوك في نيسان (أبريل) الماضي ضمن استراتيجية أبوظبي لإصدار تراخيص لمناطق جديدة للمرة الأولى، وأقرّ المجلس الأعلى للبترول في أبوظبي ترسية المنطقتين».

وستقوم «إيني» بموجب الاتفاقيتين بإدارة الامتيازات، وستحصل «بي تي تي إي بي» و»إيني» على حصة 100 في المئة في مرحلة التنقيب والاستكشاف، وستستثمر الشركتان ما لا يقل عن 844 مليون درهم (230 مليون دولار) في التنقيب عن النفط والغاز وتقييم الاكتشافات الحالية في «المنطقة البحرية 2»، وسيتم في الوقت ذاته الانتهاء من خطط الاستكشاف والتقييم الخاصة بـ»المنطقة البحرية 1». وقال وزير دولة الرئيس التنفيذي لـ»أدنوك» ومجموعة شركاتها سلطان أحمد الجابر: «تؤكد هذه الخطوة على التزامنا بتحقيق استراتيجية أدنوك المتكاملة 2030 للنمو الذكي، ونهج توسيع نطاق الشراكات والتعاون مع شركاء قادرين على تقديم قيمة إضافية من خلال نقل المعرفة، وتوظيف التكنولوجيا المتطورة، وضخ الاستثمارات «.

وتأتي ترسية المنطقتين عقب اعتماد المجلس الأعلى للبترول استراتيجية «أدنوك» الجديدة الشاملة للغاز وخطط الشركة لزيادة السعة الإنتاجية من النفط الخام إلى 5 ملايين برميل يومياً عام 2030.