مقتل 6 إرهابيين في اشتباكات مع قوات الأمن المصرية

الامن المصري (تويتر)
القاهرة – «الحياة» |

قتلت قوات الأمن المصرية أمس 6 إرهابيين تمركزوا في إحدى مدقات الجبل الغربي المتاخمة لمحافظتي أسيوط وسوهاج (جنوب مصر)، للاختباء والتجهيز لعمليات عدائية.


وأعلنت وزارة الداخلية في بيان أمس «اكتشاف نقطة تمركز مجموعة من العناصر الإرهابية في إحدى المناطق الجبلية المتاخمة لطريق أسيوط، واتخاذهم من خور جبلي مأوى لهم بعيداً من الرصد الأمني قبل تنفيذ عملياتهم العدائية «. وأشار البيان إلى «دهم البؤرة الإرهابية فجر أول من أمس، وسط تبادل لإطلاق النيران بين قوات الأمن التي حاصرت المنطقة والعناصر الفارة، ما أدى إلى مقتل 6 عناصر إرهابية، عثر في حوزتهم على أسلحة حربية».

ويعد الجبل الغربي أحد أبرز المكامن التي تلجأ إليها العناصر الإرهابية نظراً لطبيعتها الجغرافية الوعرة.

إلى ذلك، قرر اجتماع لمحافظ القاهرة اللواء خالد عبد العال مع لجنة التسميات في المحافظة، إطلاق أسماء 4 من شهداء الجيش والشرطة على ثلاث مدارس وشارع، وذلك عرفاناً وتقديراً من المحافظة لما بذلوه من عطاء وتضحية في سبيل بلدهم وتخليداً لذكراهم.

إلى ذلك، قررت محكمة جنايات القاهرة أمس، توقيف 35 متهماً خلال حضورهم جلسة إعادة إجراءات محاكمتهم في القضية المعروفة بـ»فض اعتصام رابعة»، في وقت أرجأت نظر القضية إلى جلسة الجاري.

وسبق وأصدرت محكمة جنايات القاهرة في أيلول (سبتمبر) الماضي، أحكاماً متفاوتة بالإعدام والمؤبد (25 عاماً) والسجن مدد متفاوتة في حق 739 متهماً بينهم فارون، ويقضي القانون إعادة إجراءات محاكمة المتهمين الفارين حال توقيفهم، فيما يحق للمتهمين الصادر في حقهم أحكام حضورياً الطعن أمام محكمة النقض، لتعاد المحاكمة من جديد أمام دائرة أخرى إذا ما قبلت المحكمة الطعن.

وكانت جلسة أمس محددة لإعادة إجراءات محاكمة 42 متهماً من الصادر في حقهم أحكام غيابية، وفيما أوقفت المحكمة المتهمين الـ35 لتعاد إجراءاتهم قيد توقيفهم، قررت المحكمة استمرار سريان الأحكام السابقة في حق 7 متهمين لتغيبهم عن حضور الجلسة.

وأسندت النيابة إلى المتهمين ارتكابهم جرائم «تدبير تجمهر والاشتراك فيه في ميدان رابعة العدوية، وقطع الطرق، وتقييد حرية الناس في التنقل، والتحريض على قتل العمد مع سبق الإصرار للمواطنين وقوات الشرطة المكلفة بفض تجمهرهم، والشروع في القتل العمد، وتعمد تعطيل سير وسائل النقل».