الصين: التخفيضات الضريبية تدعم التوظيف والاستقرار الاقتصادي

سيارات بي أم دبليو في محطة السيارات في ميناء داليان الصيني. (رويترز)
شنغهاي، واشنطن – رويترز، أ ف ب |

قال رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ أمس إن خطط بلاده لخفض ضريبي يستهدف الشركات الأصغر حجماً، من شأنها أن تدعم التوظيف وتحقيق الاستقرار الاقتصادي، وستوسع القاعدة الضريبية للبلاد في الأجل الطويل.


وأشار لي في تعليقات نُشرت على الموقع الإلكتروني للحكومة الصينية إلى أن «تطبيق التخفيضات الضريبية على الشركات الصغيرة والمتناهية الصغر سيدعم التوظيف بشكل أساسي». وأضاف أن تطوير الشركات الصغيرة وتعزيزها مرتبط بالاستقرار الاقتصادي واستقرار التوظيف.

وتابع: «بالنظر على المدى البعيد، سيكون من شأن هذا أن يستمر في توسيع القاعدة الضريبية، وحماية الموارد الضريبية، وتحقيق مكاسب للتوظيف الكثيف وأرباح الشركات والإيرادات المالية في نهاية المطاف». وتأتي تصريحات لي في ظل مخاوف رسمية متنامية في شأن تباطؤ النمو الاقتصادي في الصين وأثره على سوق العمل.

إلى ذلك، أعلن وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين أن من المحتمل أن يجري نائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي زيارة لواشنطن نهاية الشهر الجاري، لمواصلة المفاوضات التجارية بين البلدين.

وقال منوتشين لصحافيّين على هامش جلسة استماع في الكونغرس إنّ هناك «نيّة» لترتيب زيارة لليو هي، كبير المفاوضين في محادثات التجارة مع الولايات المتّحدة، في وقت لاحق الشهر الحالي، بحسب معلومات أوردتها وكالة «بلومبرغ» وأكدتها لاحقا|ً وزارة الخزانة الأميركية.

وأشار منوتشين إلى أن الإغلاق الموقت في الحكومة الأميركية لن يُشكل عقبة أمام هذه الزيارة.

وأعلنت الصين أن المفاوضات التجارية التي تُجريها مع الولايات المتحدة «وضعت أسس» معالجة هواجس الجانبين في النزاع التجاري بينهما. وأجرى وفد أميركي محادثات في بكين من الإثنين إلى الأربعاء الماضيين، هي الأولى منذ توصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جينبينغ في 1 كانون الأول (ديسمبر) الماضي، إلى هدنة تجارية مدتها ثلاثة أشهر.

وانتعشت الأسواق العالمية على خلفية التفاؤل بإمكان توصل الجانبين إلى اتفاق قبل انقضاء الهدنة وتلافي فرض مزيد من الرسوم. ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة عن بيان لوزارة التجارة الصينيّة أن الصين والولايات المتحدة خاضتا «محادثات مكثفة ومعمقة ومفصلة حول التجارة والقضايا الهيكلية محل الاهتمام المشترك».