مسيرة في بيروت تطالب بالعمل والبطاقة الصحية وتصحيح الاجور

(الوكالة الوطنية للإعلام)
بيروت - "الحياة" |

نظم ناشطون من المجتمع المدني وحملة "كلنا متضررين يعني كلن مسؤولين"، مسيرة بعد ظهر اليوم، إنطلقت من أمام وزارة العمل إلى وزارة الصحة، وجابت شوارع الغبيري والرحاب، وصولا الى السفارة الكويتية، فوزارة الصحة. رافعين لافتات تطالب بالحق في الصحة والعمل وتصحيح الاجور.


وألقت الناشطة في حملة لـ "حقي" ندى ناصيف كلمة المسيرة، عازية أسباب الدعوة لهذا التحرك إلى "أن كل أطراف السلطة مسؤولون عن الأزمة الإقتصادية والمعيشية والبيئية والبطالة المتفشية، ولأننا كلنا ندفع ثمن الفساد".

وأضافت: "الأموال تتوافر عندما تتوقف الدولة عن سداد الدين العام، بفوائده العالية لمصلحة المصارف وحسابات المستفيدين، وعندما تعتمد نظاما ضريبيا تصاعديا عادلا".

انتقدت "عدم القدرة على تأليف حكومة، في وقت تتراكم الأزمات، والفشل يمتد ليشمل أبسط الالتزامات". وقالت: "عائدون الى الشارع، استكمالا للتحركات الشعبية، واستكمالا لمبادرة "#استقلالنا عن استغلالكم!". ودعت الى "التحرك من أجل ثلاث قضايا ملحة جدا اليوم" وهي:

"من أجل نظام صحي وإستشفائي متكامل، يوفر حماية المواطن والبطاقة الصحية. تفعيل المادة 46 من قانون العمل اللبناني، المتعلق بتصحيح سنوي للأجور بالتوازي مع التضخم، ومن أجل منع المؤسسات من تشغيل موظفين وعمال، دون الحد الأدنى للأجور، ومن دون ضمان إجتماعي، والتشدد في فرض الغرامات على المؤسسات المخالفة".