تدريس مقرر «أساسيات ريادة الأعمال» بجامعة الملك فيصل

لقاء تعريفي بفرص التوطين وتأسيس وتمويل المنشآت الصغيرة

صورة جماعية للمتحدثين في اللقاء.(الحياة)
الأحساء – حسن البقشي |

ناقش لقاء تعريفي عقده مركز ريادة الأعمال بجامعة الملك فيصل بالتعاون مع عمادة شؤون الطلبة، فرص التوطين، ودور المركز، وبنك التنمية الاجتماعية في تأسيس وتمويل المنشآت الصغيرة.


وعقد اللقاء اليوم (الأحد)، بحضور عميد شؤون الطلبة الدكتور عبد العزيز التركي، والمشرف على مركز ريادة الأعمال الدكتور عبدالمحسن العرفج، و المهتمين وطلبة الجامعة وأعضاء هيئة التدريس.

واستعرض مدير مركز ريادة الأعمال الوطني في الأحساء (ريادة) المهندس ناصر اليمني، ومدير قطاع المشاريع ببنك التنمية الاجتماعية في الأحساء خالد الشعيبي وأخصائي المشاريع في البنك محمد الحمادي العديد من المشاريع الواعدة والمستهدفة بالتوطين كبيع مواد البناء وقطع غيار السيارات والأثاث والحلويات وغيرها، ةفرص البيع من المنزل ومن خلال العربات المتنقلة.

وأوضح اليمني دور مركز ريادة في توفير التدريب للراغبين في فتح مشاريع ومساعدتهم في عمل دراسة جدوى لمشاريعهم، بينما أوضح خالد الشعيبي ومحمد الحمادي إجراءات وشروط الحصول على قرض من بنك التنمية الاجتماعية، مؤكدين دعم البنك لكل المبادرات التي يتبناها الشباب في تأسيس أعمالهم الخاصة، لاسيما أن القرض من البنك يعتبر فرصة لا تعوض لتمويل المشاريع بقروض تصل إلى 500 ألف ريال، تسترد خلال ثماني سنوات ومن دون فوائد.

بدوره، استعرض عميد شؤون الطلبة الدكتور عبدالعزيز التركي، العديد من الخدمات التي يمكن أن تقدمها العمادة للرياديين من الطلبة، ومنها توفير مكان لعرض وبيع منتجاتهم داخل الجامعة، وذلك تحفيزاً حقيقياً لانطلاقتهم الجادة لريادة الأعمال.

وبين المشرف على مركز ريادة الأعمال بالجامعة الدكتور عبدالمحسن العرفج، أن هذا اللقاء يأتي ضمن خطة المركز للتوعية بريادة الأعمال وفتح المشاريع الخاصة، وتبيان الفرص المتاحة للاستثمار ومصادر التمويل، حاثاً الطلبة على الاستفادة من فرص توطين العديد من المهن.

من جهة أخرى، عقد الفريق المسؤول عن مركز ريادة الأعمال برئاسة المشرف على المركز الدكتور عبدالمحسن العرفج اجتماعات عدة أخيراً تتعلق بأعمال المركز، حيث جرى التعرف على إمكانات عمادة التعلم الإلكتروني، واستعراض الخدمات والمجالات التي يعمل عليها المركز، وكيفية الاستفادة من إمكانات العمادة في تنفيذها.

كما ناقشت الاجتماعات الآليات التي يمكن أن يتبناها مركز ريادة الأعمال لتوجيه البحوث ورسائل الدراسات العليا ومشاريع التخرج نحو أولويات حاضنة الأعمال التابعة للمركز والتي تتفق وهوية الجامعة، وكذلك آليات تأسيس الفرق البحثية، بمشاركة فريق عمل المركز متخصص.

وبحثت الاجتماعات إعداد مادة علمية لمقرر «أساسيات ريادة الأعمال»، وقد أعدت بمستوى متميز، وتحوي أهم المعلومات التي يحتاجها الطلبة والرياديون لتنمية فكرهم الريادي وزيادة معارفهم المرتبطة بإعداد خطة الأعمال، وسيدرس المقرر في الفصل الدراسي الجاري ضمن متطلبات الجامعة العامة، وقد سجل فيه 300 طالب وطالبة.