تعيين 5 سيدات في مناصب قيادية بالجامعة

جامعة الملك فيصل تطلق جائزة عضو هيئة التدريس المتميز في نسختها الرابعة

مقبل العيدان متحدثاً خلال اللقاء. (الحياة)
الأحساء – حسن البقشي |

أكد عميد التطوير وضمان الجودة بجامعة الملك فيصل الدكتور مقبل العيدان، أن عضو هيئة التدريس يعد المحور الأساسي في أي مؤسسة تعليمية تسعى للارتقاء والتقدم، فلا يمكن أن تكتمل المنظومة التعليمية بأبعادها الثلاثة، التعليم والتعلم الفعال والبحث العلمي الرصين، وخدمة المجتمع إلا بوجود أستاذ جامعي متميز وطموح.


وأوضح العيدان خلال لقاء تعريفي بجائزة عضو هيئة التدريس المتميز (نقاطي) بنسختها الرابعة، أمس (الأحد) بقاعة القبة، بحضور عدد من أعضاء هيئة التدريس من الجنسين، أنه نظراً لحرص جامعة الملك فيصل على توفير المناخ الأكاديمي المحفز لمنسوبيها من أعضاء هيئة التدريس رجالاً ونساء، فقد بادرت عمادة التطوير وضمان الجودة إلى إطلاق جائزة عضو هيئة التدريس المتميز لفتح آفاق جديدة للإبداع والتنافس الشريف بين أعضاء هيئة التدريس، ما يدفع الجامعة ومجتمعها المحيط للتقدم والازدهار.

وبين العيدان أن هذه الجائزة تهدف إلى تحقيق العديد من الأهداف ومنها: تحفيز عضو هيئة التدريس لتقديم أفضل الممارسات والتطبيقات، وخلق بيئة أكاديمية إبداعية تنافسية، واكتشاف المواهب المتعددة لدى أعضاء هيئة التدريس، والارتقاء بعملية التعليم والتعلم لدى أعضاء هيئة التدريس، والمشاركة الفاعلة في خدمة المجتمع.

وناقش اللقاء ضوابط الترشيح لجوائز عضو هيئة التدريس المتميز بمساراتها الثلاثة: التعليم والتعلم البحث العلمي والشراكة المجتمعية، وجائزة عضو هيئة التدريس المتميز مسار التعليم والتعلم، وجائزة هيئة التدريس المتميز مسار البحث العلمي، وجائزة هيئة التدريس المتميز مسار الشراكة المجتمعية.

واستعرض اللقاء نماذج عدة مرفقة وهي: بطاقة تقييم معيار المهارات التدريسية، وبطاقة تقييم معيار التنمية المهنية، وعناصر لتقييم معيار الجودة جودة ملف المقرر، ونموذج تقييم ملفات المتقدمين لجائزة عضو هيئة التدريس المتميز (مسار التعليم والتعلم)، واللائحة التفسيرية لمعايير مسار الشراكة المجتمعية، ونموذج تقديم مبادرة.

من جهة أخرى، أصدر مدير جامعة الملك فيصل الدكتور محمد العوهلي خمسة قرارات إدارية تقضي بتعيين الدكتورة منى العيدان وكيلة لعمادة شؤون أعضاء هيئة التدريس، والدكتورة فريال العدساني وكيلة لعمادة شؤون الطلاب، والدكتورة إيمان الدوغان وكيلة لعمادة شؤون الطلاب لأنشطة الطالبات، والدكتورة هدى الدليجان وكيلة لعمادة الدراسات العليا، والدكتورة منيرة الدايل وكيلة لكلية الطب.

وتأتي هذه القرارات في إطار خطة جامعة الملك فيصل لتوسيع دائرة المشاركة، وتدوير الخبرة، والاستفادة من خبرات أعضاء هيئة التدريس النسائية في قطاعات الجامعة، والعمل على استثمار الطاقات النسائية وتوظيفها في المواقع الإدارية المناسبة.