خلال حفلة تكريم المنجزين السعوديين في مدينة الخبر

إطلاق جمعية تُعنى في رصد المنجز الإنساني بالمملكة قريباً

حفلة تكريم المنجزين السعوديين المقامة في الخبر. (الحياة)
الخبر – محمد الشهراني |

يعتزم منجزون سعوديون إطلاق جمعية تُعنى في رصد المنجز المحلي في المجال الانساني، بالرفع إلى وزارة العمل والتنمية الاجتماعية قريباً بعد اكتمال إجراءات رسمية والموافقة عليها.


وأكد عبدالرزاق التركي (كفيف)، الحاصل على جائزة الإبداع والتميز، الذي أقام حفلاً في مينة الخبر مساء اول من أمس (السبت)، للمنجزين السعوديين الذين تم تكريمهم من مجلس أمناء مؤسسة المنجزين العرب خلال المؤتمر الدولي الثالث للمنجزين العرب في مصر أخيراً، وعددهم 18 سعودياً، أن هولاء السعوديين صنعوا أثراً في المملكة استحقوا من أجله التكريم، مقدمين هذا التكريم والفوز «هدية متواضعة للحكومة والشعب السعودي عامة».

وأشار التركي الحاصل على كأس الأمم المتحدة للخدمات الاجتماعية، إلى أنهم بصدد الرفع إلى وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للحصول على الترخيص لإطلاق جمعية تعنى برصد العمل والمنجز الإنساني السعودي، بعد الانتهاء من بعض الإجراءات الرسمية وبعض المتطلبات.

وتطرق الأمين العام للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر الدكتور صالح السحيباني، إلى إنجازات تفاخر بها المملكة في مجال الهلال الاحمر والصليب الأحمر، فيما تناول رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء البيئة السفير الأممي طلال الرشيد، مبادرات حققوها وجعلتهم أحد المكرمين من مجلس أمناء المنجزين العرب وحصدوا جائزة الإنجاز والتميز في مجال المسؤولية المجتمعية، ومنها: تشجيع المصانع للحفاظ على البيئة حتى أصبحت الجمعية عضواً محكماً على مستوى الخليج في مجال البيئة.

واشار الدكتور عبدالعزيز خالد الخالد، الحاصل على جائزة المنجزين العرب في مجال الرياضة، بعد تحقيق الفوز بكأس العالم للمرة الرابعة للاحتياجات الخاصة في كرة القدم، إلى الجهد الذي بذل منه وزملائه منذ 2006، للحصول على هذه البطولات التي تسهم في رفع اسم المملكة.

فيما سلط احمد علي محنشي، الحاصل على جائزة المنجزين العرب في المسؤولية المجتمعية، على دورهم ومبادراتهم في «الحد الجنوبي» التي تجاوزت 20 مبادرة، أهمها دمج النازحين من القرى في جازان مع المجتمع المدني، ودمج الشباب وتوعيتهم في شأن تصوير المقذوفات والارتال العسكرية وتصوير المقاطع أثناء الحرب، إذ تم تأسيس أول جمعية تطوعية في «الحد الجنوبي» وسيطلقون حوالى 18 مبادرة وبرنامجاً خلال الفترة المقبلة.

وقالت سامية داود البخاري، الحاصلة على جائزة المنجزين العرب في مجال المسؤولية المجتمعية، إنهم أطلقوا برامج تدريبية تُعنى في المكفوفين وتهيأتهم لسوق العمل، وكذلك تكوين فريق تطوعي من سيدات المدينة المنورة فوق الــ45 عاماً للإفادة من خبراتهن في تنمية المجتمع.

وتحدث السباح حسام محنشي، الحاصل على جائزة صناع الإنجاز، انه حقق بطولة المملكة في السباحة عشر مرات وحقق ميدالية أولمبية للشباب في السباحة الحرة 50 متراً، ولم تمنعه الاعاقة من تحقيق حلمه.

ولفت مفرح محمد العسيري، من ذوي الاعاقة، الحاصل على جائزة المنجزين العرب في مجال المسؤولية المجتمعية، أنه كرس حياته للدفاع عن حقوق ذوي الاعاقة عبر برامج وتجارب قمنا بها تحاكي افضل البرامج في الدول المتقدمة منها هولندا.

ونوه الدكتور عبدالله الجفالي، الحاصل على جائزة المنجزين العرب في مجال المسؤولية المجتمعية، أنه اهتم في مجال الفيزياء وتطويرها، فيما قال رئيس جمعية جدة للمعاقين الدكتور راشد محفوظ آل زومة، إن سبب حصوله على جائزة المنجزين العرب في مجال المسؤولية المجتمعية، يرجع إلى البرامج التي نفذوها لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة في جدة، وتكوين فريق «أثر» لدعم توظيف ذوي الاحتياجات الخاصة وتدريب أهاليهم وكيفية التعامل مع «أصحاب الهمم» على حد وصفه.

فيما أوضح أيمن يعن الله الغامدي «سفير النوايا الحسنة» لعام 2018 رسام كاريكاتير، أن الرسومات جعلته أحد المستحقين للجائزة على مستوى العرب، بعد حصوله على جائزة الفكر العربي في مهرجان الكاريكاتير الدولي المقام في قفصة التونسية، واعتماده مدرباً رسمياً في معهد الثقافة والفنون «ثقف».

يُذكر أن المنجزين السعوديين تم تكريمهم في حفل كبير أقيم وسط حضور شخصيات عربية رفيعة المستوى من وزراء وسفراء ومهتمين في العمل الإنساني والمسؤولية الاجتماعية، خلال المؤتمر الدولي الثالث للمنجزين العرب، تحت عنوان: «الإنجاز والابداع والتميز» الذي أقيم في دار الحرس الجمهوري بالقاهرة.

وشمل التكريم أيضاً المقدم سعد عاتق الأكلبي، الحاصل على درع الإنجاز للمنجزين العرب، والدكتور واصف كابلي، سفير النوايا الحسنة، ومحمد أحمد الغمري، الحاصل على جائزة التميز في مجال الإبداع والإبتكار، وسعاد علي العسيري، الحائزة جائزة التميز في الإعلام، وعائشة عادل السيد، الحاصلة على جائزة المنجزين العرب في الإبداع والتميز، ورجاء فاضل القرني، الحائزة جائزة التميز في الإعلام التنموي، والدكتور يعن الله سعيد الغامدي، الحائز جائزة المنجزين العرب في المسؤولية المجتمعية، وأخيرا أمل عبدالله العامري، الحائزة جائزة التميز في ريادة الأعمال.

وأكدت مؤسسة المنجزين العرب أن اختيارها هذه الشخصيات المتميزة ثقافياً وأدبياً واجتماعياً ورياضياً، جاء نتيجة رصد مجلس أمناء مؤسسة المنجزين العرب والمؤتمر الدولي الثالث للحراك الإنساني، والأعمال الحثيثة التي قام بها المنجزين بكل تفان واخلاص مستحق لهذه الجوائز، في سبيل الرقي بالعمل الإنساني في المنظمة العربية ومختلف مكوناتها، في سبيل توظيف واستثمار هذه الطاقات إعلامياً وإنسانياً في تحقيق الأهداف النبيلة.