10 فرق أرضية وجوية تقضية على الجراد الأحمر في الأفلاج والسليل

(واس)
الرياض – «الحياة» |

تواصل تسع فرق أرضية وأخرى جوية تابعة لوزارة البيئة والمياه والزراعة عمليات مكافحة واستكشاف الجراد الصحراوي في منطقة الرياض، في نطاق موسم التكاثر الشتوي في محافظتي الأفلاج (السيح، والصغو) والسليل (مران، والقانس، والعجليه).


وقال المدير العام لمركز مكافحة الجراد والآفات المهاجرة المهندس محمد الشمراني: «إنه شوهدت أسراب الجراد الصحراوي القادمة من صحراء الربع الخالي عبر المثلث الحدودي بين المملكة واليمن وسلطنة عمان، بعد تعرض المنطقة لأمطار غزيرة خلال الفترة من أيار (مايو) وحتى تشرين الأول (أكتوبر) 2018، ما أوجد بيئة ملائمة لتكاثر الجراد وقدوم أسراب جديدة من اليمن».

وأضاف أن الفرق الميدانية تمكنت من مكافحة تلك الأسراب في محافظتي الأفلاج والسليل على مساحة 980 هكتاراً من أصل 1900 هكتار تم استكشافها.

وأفاد الشمراني بأن فرق المكافحة نجحت في القضاء على أسراب جراد أحمر غير ناضج في الأفلاج على مساحة 480 هكتاراً من أصل ألف تم استكشافها، وتم معالجة المنطقة المصابة بالكامل، مشيراً إلى أن عدد الحشرات في الهكتار الواحد بلغت من 1000 إلى 1300 حشرة.

وبين أن الفرق الميدانية في السليل نجحت في مكافحة أسراب الجراد على مساحة 500 هكتار من أصل 900، مبيناً أن عدد الحشرات في تلك المنطقة راوح بين 1000 إلى 1500 حشرة في الهكتار الواحد.

وأكد الشمراني أن أعمال الرش والمكافحة مستمرة في محافظات المستهدفة عبر 34 موظفاً من فرع الوزارة في الرياض، إضافة إلى ثلاثة مهندسين من مركز مكافحة الجراد للدعم المباشر، موضحاً أن هذه الأعمال تأتي ضمن خطة الوزارة لمكافحة الجراد الصحراوي خلال الموسم الشتوي الحالي، إذ ينفذ مركز مكافحة الجراد والآفات المهاجرة عمليات المسح والاستكشاف الاستباقية لمكافحة الجراد والآفات المهاجرة في 1500 موقع في المملكة، بهدف رصد غزو الجراد المتوقع في بعض المناطق والحد من نشاطه، لمنع أضراره على القطاع الزراعي وعبوره إلى الدول المجاورة.