"مصدر" الإماراتية تشتري حصصاً في محطتين أميركيتين لطاقة الرياح

أبوظبي – "الحياة" |

أعلنت "شركة أبوظبي لطاقة المستقبل" (مصدر) اتفاقها على شراء حصص مجموعة "جون لاينغ بي ال سي" في محطتين لطاقة الرياح في الولايات أميركا، وهي المرة الأولى التي تستثمر فيها "مصدر" في مشاريع طاقة متجددة في قارة أميركا الشمالية.


وبموجب الاتفاق، تستحوذ "مصدر" على حصة مجموعة "جون لاينغ" في محطة "روكسبرينغز" لطاقة الرياح في تكساس ومحطة "سترلينغ" لطاقة الرياح في نيومكسيكو.

وقالت "مصدر" في بيان: "من المتوقع إتمام ترتيبات عملية الاستحواذ خلال النصف الأول من عام 2019، والتي تخضع لمعايير الجهات الحكومية وإجراءات شركاء التمويل". وستمتلك "مصدر" وفق الاتفاق حصة بالشراكة مع شركة "أكيو انرجي" الفرنسية، شريكة "مصدر" أيضاً في محطة "كرونوفو" بقدرة 72 ميغاواط، أول محطة طاقة رياح في مونتينيغرو. وتم منح عقد إنشاء محطة "روكسبرينغز" باستطاعة 149 ميغاواط في عام 2017، وتتكون المحطة من 53 توربين رياح بقدرة 2.3 ميغاواط لكل منها، و16 توربين رياح بقدرة 1.72 ميغاواط من صنع شركة جنرال إلكتريك. وتستفيد المحطة من الظروف المناخية المناسبة وتوفر الرياح في مقاطعة فالفيردي الواقعة ضمن ولاية تكساس.

كما تم في عام 2017 أيضاً منح عقد إنشاء محطة "سترلينغ" ضمن مقاطعة "ليا" في نيومكسيكو، وتضم المحطة 13 توربين رياح استطاعة كل منها 2.3 ميجاواط من صنع شركة جنرال إلكتريك، وتبلغ الاستطاعة الإجمالية للمحطة 30 ميجاواط.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر" محمد جميل الرمحي: "يعتبر دخول سوق الولايات المتحدة الأمريكية لحظة فارقة في مسيرة عمل شركة مصدر ضمن قطاع الطاقة النظيفة، وخطوة متقدمة على طريق توسيع نطاق محفظة مشاريع الطاقة المتجددة التي تستثمر فيها الشركة حول العالم، والتي تنتشر حالياً في أكثر من 25 دولة". وأضاف: "توفر سوق الطاقة المتجددة في الولايات المتحدة فرصاً تجارية ممتازة على المدى الطويل، إذ تولي الولايات المتحدة اهتماماً كبيراً بالطاقة النظيفة حيث تمكنت في عام 2017 من إنتاج 6.3 بالمئة من مجمل الكهرباء المولدة بالاعتماد على طاقة الرياح. وإننا نتطلع إلى زيادة استثماراتنا في الولايات المتحدة على مدى السنوات المقبلة، وذلك في إطار سعينا الدؤوب إلى تعزيز شراكاتنا القائمة واكتشاف فرص تجارية جديدة".