ليبيا: انطلاق عملية ضخمة لتحرير الجنوب الغربي

العملية العسكرية تهدف إلى دحر الجماعات الإرهابية والإجرامية والعصابات (رويترز)
طرابلس – «الحياة» |

أعلن الجيش الليبي أمس إطلاق عمليات عسكرية في منطقة الجنوب الغربي، لدحر «الجماعات الإرهابية والإجرامية والعصابات العابرة للحدود». وأوضح الناطق باسم الجيش العميد أحمد المسماري في مؤتمر صحفي أن عمليات الجيش تهدف إلى الحفاظ على وحدة الأراضي الليبية، مشيراً إلى أن قائد القوات المسلحة المشير خليفة حفتر، أمر ببدء العملية لتحرير المنطقة من الإرهاب، كما طالب بمُساندة القوات المُسلحة من خلال تقييد تحركاتهم حول مناطق عملياتها لتتمكن من تنفيذ واجباتها القتالية بالشكل المطلوب من دون تعرض المواطنين للخطر.


وأكد أن «هدف العملية الحفاظ على وحدة تراب الوطن، وتأمين مقدرات الليبيين من النفط والغاز، وحماية شبكة النهر الصناعي، وإيصال المواد الضرورية للمواطن، وفرض القانون، ومنع الجريمة، وإيقاف الهجرة غير القانونية». وطمأن سُكان المنطقة الجنوبية إلى أن القوات المُسلحة حريصة على الحفاظ على مُمتلكاتهم، مؤكداً أن القيادة العامة تتعامل بحزم كبير في ما يخص أرواح المواطنين وممتلكاتهم. وشدد المسماري على ضرورة عدم نشر المواطنين المُوجودين داخل حدود المناطق التي تشملها العملية العسكري أي معلومات حول تفاصيل العملية على وسائل الإعلام أو مواقع التواصل الاجتماعي، حتى لا تستفيد منها الجهات الإرهابية المُستهدفة في العملية.

وتشمل العملية إيصال الخدمات الضرورية للمواطن مثل الوقود والمواد الطبية والغذائية وفتح الطرق التي تربط الشمال والجنوب وتأمينها، وفرض القانون ومنع الجريمة وإيقاف الهجرة غير الشرعية التي تهدد الأمن الوطني والإقليمي والدولي. وستعمل قوات الجيش الليبي في إطار العملية العسكرية على «تأمين الشركات النفطية المحلية والأجنبية سواء العاملة في قطاع النفط والغاز أو المشاريع الزراعية، وكذلك العاملة في البناء والتطوير العمراني»، بحسب بيان عسكري. وتعاني مناطق الجنوب الليبي التي تضم معظم حقول النفط، انعدام الأمن، بسبب انتشار الجماعات الإرهابية والمجموعات المسلحة المتمردة، ومنها من يعمل لدول أخرى، إضافة إلى تهميش اقتصادي واضح. ولم تلتفت أي حكومة ليبية للجنوب الذي يعاني منذ حقبة الزعيم الراحل معمر القذافي، بل تم ترك أهله تحت رحمة وقبضة الجماعات المسلحة القادمة من خارج الحدود الليبية، ليصبح نقطة لانطلاق العمليات الإرهابية التي تبناها تنظيما «داعش» و»القاعدة» وجماعات مسلحة أخرى.

وفي سياق منفصل اكد المسماري القاء القبض على شخص تشادي الجنسية يرتدي زياً عسكرياً كاملاً، داعيا العناصر الامنية على الحدود إلى الحذر من هؤلاء الاشخاص.

إلى ذلك، أعلن مصدر ملاحي وعامل ميناء أن كل الموانئ النفطية وغير النفطية في ليبيا أغلقت أمس بسبب سوء الأحوال الجوية. وقال إن الناقلات تنتظر للتحميل بالمرافئ النفطية في رأس لانوف والسدرة والزويتينة والزاوية والحريقة.