أمير «مكة»: الثقافة والمعرفة تسبقان الخدمات في قائمة اهتمامات المواطنين

الأمير خالد الفيصل جال على الجموم والليث وبحرة. (حساب إمارة كمة المكرمة - تويتر)
مكة المكرمة – «الحياة» |

أكد مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل، أنه لمس فرقاً خلال جولاته السنوية على محافظات المنطقة، لافتاً إلى تطور كبير يلاحظه عاماً تلو آخر ليس على مستوى المشاريع فحسب، بل على مستوى النقاش والتفكير، مشيراً إلى أن اهتمامات أبناء المنطقة أصبحت تنصب على الثقافة والمعرفة ثم الخدمات.


وأرجع الأمير الفيصل الذي زار اليوم (الأربعاء)، محافظات الجموم والليث، وبحرة، سبب ذلك التطور إلى «وجود أفرع للجامعات في محافظات المنطقة كافة، ما انعكس إيجاباً على أسلوب العمل وطريقته».

وكان أمير منطقة مكة المكرمة ترأس بحضور وكيل الإمارة الدكتور هشام الفالح، ومديرو القطاعات الحكومية في المنطقة، وأعضاء المجالس المحلية، اجتماع المجالس المحلية لمحافظات الجموم والليث وبحرة، واطلع على مشاريع تنموية معتمدة ومنجزة ويجري تنفيذها تفوق قيمتها 1.4 بليون ريال، نصيب الجموم منها 812 مليوناً، و525 مليوناً في الليث، و125 مليوناً في بحرة.

والتقى الفيصل أهالي وأعيان المحافظات الثلاث، واستمع إلى مطالبهم ومقترحاتهم، ودشن أيضاً ورشة عمل تطوير أداء رؤساء المراكز والبلديات والمجالس المحلية، والهادفة إلى تطوير عملهم، إلى جانب وضع حجر الأساس لمشروعي المجمع التجاري الأول في الجموم، وسوق النفع العام في عسفان.

وشهد الأمير خالد الفيصل على هامش الزيارة، توقيع اتفاقات بين «هايكنغ السعودية» وبلدية مدركة، تهدف إلى تطوير المواقع التراثية وتهيئة مواقع مناسبة لتسلق الجبال.

وشهد اتفاق الشراكة المجتمعية بين محافظة الجموم وجامعة أم القرى، الهادف إلى إقامة دورات تدريبية والإفادة من البحوث الجامعية وتعزيز التبادل العلمي والثقافي، وكذلك اتفاق تعاون مشترك بين مركز التنمية الاجتماعية في وادي فاطمة ووزارة البيئة والمياه والزراعة، بهدف تبادل الخبرات بين الجانبين، أيضاً اتفاقاً بين جامعة أم القرى وشركة المطاحن في الجموم، لتبادل الخبرات في المجالات التدريبية والاستشارية.

وفي ختام الجولة؛ دشن أمير منطقة مكة المكرمة مبادرة محافظة الجموم التي تحمل عنوان «الجموم تسعد بخير قدوم» ضمن ملتقى مكة الثقافي، الهادفة إلى تطوير الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن المارين في المحافظة.