بري يرد على تأسف الحريري لغياب الوفد الليبي: الأسف لغياب الوفد اللبناني عن الإساءة ... الأم

نبيه بري.
بيروت - "الحياة" |

أعلن رئيس المجلس النيابي اللبناني نبيه بري، في تصريح اليوم، ردا على ما قاله رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري في كلمته في منتدى القطاع الخاص العربي، ما يأتي: "الأسف كل الأسف ليس لغياب الوفد الليبي بل لغياب الوفد اللبناني عن الإساءة الأم منذ اكثر من اربعة عقود الى لبنان كل لبنان".


وكان الرئيس الحريري ألقى كلمة، خلال رعايته قبل ظهر اليوم افتتاح المنتدى، في مقر اتحاد الغرف العربية -مبنى عدنان القصار للاقتصاد العربي، فقال: "هذه مناسبة لأعبر عن الأسف الشديد لغياب الوفد الليبي عن هذا الاجتماع، ولأؤكد أن العلاقة بين الأشقاء، لا بد أن تعلو فوق أي إساءات".

الحريري ممازحا... "مجنن" كتير ناس

وبعدما تطرق الحريري الى دور المرأة في العالم العربي، واشار الى ان "اقتصادنا لا يمكن ان يكتمل اذا لم تشارك المرأة العربية في كل قطاعات الدولة، أكان في السياسة او الاقتصاد او أي قطاع آخر..." ختم ممازحا: "الكلمة التي ألقيتها قريبة جدا مما قاله للتو الوزير (الاقتصاد) رائد خوري، وقد يكون هذا عائدا الى التقارب بين "المستقبل" و"التيار الوطني الحر"، الذي يبدو انه "مجنن" كتير ناس".

وكان خوري غرد رداً على الحريري: "لا مش عم بتجسس هيدا مفعول التقارب العوني المستقبلي. نحنا حاطين ايدنا بايدك من اكتر من سنتين وايدنا ممدودة لكل الأفرقاء السياسيين والمجتمع المدني من أجل الحفاظ على لبنان وازدهار اقتصاده، وان شاء الله مكمّلين بالسنين المقبلة!".

"شبابنا يقومون بالواجب ولا ينتظرون تحالفا ولا تفاهما"

وفي رد آخر أصدر المكتب الإعلامي للرئيس بري ما يأتي: "ردا على ما أدلى به الرئيس سعد الحريري اليوم من ان التقارب بين تياره و"التيار الوطني الحر" "مجنن كتير عالم"، نقول له بان "هذا الادعاء ليس له اي أساس من الصحة على الاطلاق وبالعكس من هذا تماما، فإن من مصلحة لبنان وجميع اللبنانيين ان يكون هناك تقارب بين كل القوى والتيارات السياسية اللبنانية".

أضاف: "أما في ما يخصنا نحن تحديدا كحركة "أمل" فإنه لم يخل موقف لنا او تصريح او خطاب من ضرورة الوحدة والتقارب بين كل مكونات الوطن والنسيج اللبناني، ولكن عندما نشعر بأن هذا التقارب هو على حسابنا وحساب حقوقنا وقضايانا المقدسة كقضية الامام الصدر، وما حصل أخيرا من اعتداء سافر على مشاعرنا ومشاعر جميع محبي الامام الصدر من خلال الاصرار على دعوة النظام الليبي غير المتعاون بتاتا في هذه القضية، فإن شبابنا يقومون بالواجب ولا ينتظرون لا تحالفا ولا تفاهما مع احد مهما علا او دنا شأنه على الإطلاق".