ليبيا: تعزيزات عسكرية الى الجنوب لتطهيره من انتشار الجماعات المسلحة والعصابات

قوات الأمن الليبية (تويتر)
طرابلس - «الحياة» |

دفع الجيش الليبي بتعزيزات إلى الجنوب الغربي في إطار العملية العسكرية الضخمة التي أطلقها، الثلاثاء الماضي، لتطهير المنطقة من الجماعات المتشددة.


وأظهرت لقطات مصورة، نشرها الجيش الليبي الأربعاء، خروج آليات عسكرية من قاعدة عسكرية شرق البلاد، متجهة إلى الجنوب للمشاركة بالمعارك ضد الإرهاب.

وكان الناطق باسم الجيش، العميد أحمد المسماري، أعلن أن قائد القوات المسلحة، المشير خليفة حفتر، أمر ببدء المعركة لـ «تطهير» جنوب البلاد من المتشددين والعصابات الاجرامية.

وكشف المسماري أول من أمس، أن القوات المشاركة في المعركة تمكنت من التقدم «في مناطق عدة في الجنوب» من قاعدة جوية على بعد 650 كيلومتراً من العاصمة الليبية طرابلس. وأضاف أن الهدف هو «ضمان الأمن للسكان في جنوب غربي البلاد وحمايتهم من الإرهابيين، سواء كانوا من تنظيم «داعش» أو «القاعدة»، والعصابات الاجرامية».

وأعلن جيش ليبيا الوطني أنه يتطلع لتأمين المنشآت النفطية، ومواجهة تدفق المهاجرين المتجهين شمالاً نحو شواطئ المتوسط، بالإضافة إلى دحر الجماعات المتشددة.

ودعا الجيش الجماعات المسلحة في المنطقة المستهدفة، والذين هم بمعظمهم مقاتلون قبليون، إلى الانسحاب من المنشآت المدنية والعسكرية.

وتعد العملية العسكرية في الجنوب تطوراً كبيراً طال انتظاره في هذه المنطقة الشاسعة، التي ستحقق استعادتها عدداً من الأهداف العسكرية والاستراتيجية في اتجاه تحرير كافة الأراضي الليبية، فالحدود التي تمتد على طول 4389 كيلومتراً وتتقاسمها ليبيا من الجنوب مع السودان وتشاد والنيجر، أضحت هاجساً أمنياً ومعبراً مفتوحاً للجماعات الإرهابية والعصابات الإجرامية، لتشكل عائقاً أمام استعادة الأمن وتوجيه التنمية في مناطق الجنوب.

ويمثل الجنوب أهمية استراتيجية كبيرة في المعركة التي يخوضها الجيش الليبي من أجل استعادة الأمن والاستقرار في كافة أنحاء البلاد، فعبر أطرافه المترامية تجد الجماعات الإرهابية مساحة كبيرة للتمركز والاختباء، وأيضاً قواعد انطلاق لشن عملياتها ضد المدن الليبية.

ويساهم الجنوب الليبي بنحو نصف إنتاج ليبيا من النفط بمقدار نصف مليون برميل يومياً، بينما يشكل انتشار الجماعات المسلحة تحدياً أمام التنمية الاقتصادية في هذه المناطق.

وقال المسماري سابقاً إن نجاح الجيش الوطني في تحرير مناطق الجنوب سيمثل «إنجازاً عسكرياً هائلاً». وأوضح أنه «لن يتبقى أمام الجيش بعد ذلك سوى الشريط الساحلي الشمالي الممتد من مصراتة إلى منطقة الزاوية بطول 270 كيلومتراً، ولدينا تدابير يجري تحضيرها أيضاً لهذه المنطقة».

ولفت المسماري إلى أن وحدات من الجيش كانت متواجدة في سبها، كبرى مدن الجنوب، لكنها لم تكن كافية، «لذا تأتي العملية العسكرية لتعزيز وجود الجيش والقضاء على الجماعات الإرهابية».

وسيعتمد الجيش على وحدات خاصة استفادت كثيراً من معركة تحرير درنة في حزيران (يونيو) الماضي، وأصبحت لديها خبرة في القيام بعمليات واسعة، وفق المسماري.

وتستهدف العملية عناصر تنظيمي «القاعدة» و «داعش» الذين وجدوا ملاذاً في صحراء الجنوب الليبي، بالإضافة إلى الجماعات الأجنبية المسلحة مثل الحركات المتمردة القادمة من تشاد وبعض العصابات الإجرامية العابرة للحدود من دول مجاورة.

الإرهابيون في الجنوب

وقال المسماري إن الجيش سيلاحق أيضاً العناصر الإرهابية الهاربة من بنغازي ودرنة وسرت إلى الجنوب، الذين استفادوا من هشاشة الأمن والموانع الجغرافية الطبيعية. وأوضح أن السيطرة على الحدود الجنوبية ستقطع طريق الإمدادات لكافة الجماعات الإرهابية والعصابات في هذه المنطقة.

وإلى جانب التنظيمين الإرهابيين، تستهدف العملية العسكرية الجماعات المتحالفة والمنبثقة عن «داعش» و «القاعدة»، ومنها «أنصار الشريعة» و «كتائب بوسليم» و «مجلس شورى درنة» و «كتائب بنغازي».

كما ستركز العملية أيضاً على جماعات «التمرد التشادية» التي أقامت لها قواعد عديدة في سبها وحولها، وفي المناطق الحدودية، واستفاد من وجودها المهربون والعصابات الإجرامية أيضاً.

وأوضح المسماري أن الجيش وضع خططاً لحماية المدنيين في عملياته المقررة في الجنوب الليبي.

وأشار الناطق باسم الجيش الليبي أن «معركة الجنوب تحتاج إلى تعاون مع دول الجوار لمنع تسلل الإرهابيين»، ودعا تشاد إلى إغلاق الحدود، ومنع خروج الإرهابيين من الجنوب الليبي، للمساهمة في نجاح خطة الجيش.