خادم الحرمين وولي العهد يعزيان الرئيس الكيني في ضحايا العمل الإرهابي الذي وقع بنيروبي

الرياض - «الحياة» |

بعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز برقية عزاء ومواساة لرئيس جمهورية كينيا أوهورو كينياتا إثر نبأ العمل الإرهابي الذي وقع في نيروبي، وما نتج عنه من وفيات وإصابات.


وقال الملك: «علمنا بنبأ العمل الإرهابي الذي وقع في نيروبي، وما نتج عنه من وفيات وإصابات، وإننا إذ ندين بكل شدة هذا العمل الإرهابي الإجرامي المشين، لنعرب لفخامتكم ولأسر المتوفين ولشعب جمهورية كينيا الصديق باسم شعب وحكومة المملكة العربية السعودية وباسمنا عن أحر التعازي وصادق المواساة، مع تمنياتنا للمصابين بالشفاء العاجل».

من جهة أخرى، بعث ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز برقية عزاء ومواساة رئيس جمهورية كينيا أوهورو كينياتا إثر نبأ العمل الإرهابي الذي وقع في نيروبي، وما نتج عنه من وفيات وإصابات.

وقال ولي العهد: «بلغني خبر العمل الإرهابي الذي وقع في نيروبي، وما نتج عنه من وفيات وإصابات، وإنني إذ أعبر لفخامتكم عن تنديدي واستنكاري لهذا العمل الإرهابي، لأُقَدِم أحر التعازي وصادق المواساة لفخامتكم ولأسر الضحايا ولشعبكم الصديق، راجياً للمصابين الشفاء العاجل».