الجيش الليبي يقتل «أبو طلحة الحسناوي» بـ«عملية نوعية»

طرابلس - «الحياة» - أ ف ب |

أعلن الجيش الوطني الليبي مقتل القيادي في تنظيم «القاعدة» أبو طلحة الحربي، المعروف أيضاً بـ «أبو طلحة الحسناوي»، خلال عملية في منطقة سبها جنوب ليبيا وصفها بـ «النوعية».


وقال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري، إن قوة تابعة له قتلت أبو طلحة الليبي إلى جانب متطرفين آخرين.

وأضاف أن الاثنين الآخرين هما عبد الله الدسوقي وهو مصري، والمهدي دنقو وهو ليبي معروف أيضا باسم أبو بركات، الذي قال مسؤول ليبي في السابق إنه مرتبط بتنظيم «داعش».

وقُتل أبو طلحة الليبي بعد دهم منزل يقطنه برفقة عدد من المسلحين بمنطقة القرضة الشاطئ قرب سبها صباح أمس.

إلى ذلك، أدت اشتباكات بين فصائل مسلحة متنازعة استمرت يومين قرب العاصمة الليبية، إلى مقتل 10 أشخاص وجرح 41 آخرين، وفق ما أفادت وزارة الصحة الخميس.

واندلعت الاشتباكات الأربعاء في طرابلس، على رغم اتفاق الهدنة الذي تم التوصل إليه قبل أربعة أشهر وأوقف المعارك الدامية في المدينة.

وقال مصدر طبي لـ «فرانس برس»، إن الاشتباكات العنيفة جرت الخميس في منطقة تقع على بعد 50 كيلومتراً جنوب طرابلس، غداة اشتباكات في محيط المطار على بعد 25 كيلومتراً من العاصمة.

وتتواجه قوة حماية طرابلس، وهو تحالف عسكري يضم فصائل مسلحة من المدينة، مع اللواء السابع مشاة من بلدة ترهونة.

وقالت وزارة الصحة إن من بين الجرحى نساء وأطفالاً.

وبين آب (أغسطس) وأيلول (سبتمبر) الماضيين، أسفرت المعارك بين المجموعات المسلحة عن مقتل 117 على الأقل وجرح أكثر من 400. ودانت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا الأربعاء «التحركات العسكرية» في جنوب طرابلس، وحذّرت الفصائل المسلحة من مغبة خرق وقف إطلاق النار الذي رعته في سبتمبر، والإخلال بأمن العاصمة.