شعوب أصلية تتظاهر في واشنطن مطالبة بحقوقها

(تويتر)
واشنطن - أ ف ب |

شارك نحو ألف من سكان الشعوب الأصلية في الولايات المتحدة الجمعة في واشنطن في تظاهرة، نددوا خلالها بالظلم الواقع في حقهم، مطالبين السلطات باحترام حقوقهم.


ونددت «حركة الشعوب الأصلية» منظمة التظاهرة خصوصاً بـ «القيود المفروضة على حصول أفرادها على حق التصويت، وفصل العائلات من خلال إقامة الجدران والحدود، والمحرقة البيئية والاتجار بالبشر، وأعمال العنف المرتكبة من قبل الشرطة والجيش» في حقهم.

وقالت ماليا سايمن (20 عاماً) المنتمية إلى قبيلة نافاهو، التي يقع موطنها عند حدود أربع ولايات في جنوب غربي الولايات المتحدة لوكالة «فرانس برس»: «مياهنا ملوثة ولا أحد يتحرك، تختفي نساء ويقتلن ولا أحد يتابع».

ونددت الشعوب الأصلية كذلك بالقيود المفروضة على حرية تحرك أفرادها فيما أنهم منتشرون في دول مختلفة.

وأوضح جووي موراليس المنتمي إلى شعب بيخاو في كولومبيا: «استحدث المستعمرون الحدود التي لا نعترف بها».

وفي الولايات المتحدة يعد هنود القارة الأميركية من أفقر فئات الشعب، ويعانون كثيراً من إغلاق الإدارات الفيديرالية الجزئي منذ قرابة الشهر، إذ لا يتقاضون مخصصاتهم.

وتتواجه بعض القبائل مع السلطات الكندية والأميركية بشأن مسار خطوط أنابيب نفط تمر عبر محمياتها، مشددة على أنها تمر عبر مواقع مقدسة وتهدد موارد المياه العذبة.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أصيب بنكسة قضائية في كانون الأول (ديسمبر) عندما علّق أحد القضاة بناء خط الأنابيب الكبير «كيستون أس ال»، الذي يفترض به أن يربط بين حقول النفط في مقاطعة البرتا الكندية ومصافي خليج المسكيك مروراً بنبراسكا.