وزير التعليم: التصنيفات العالمية لا توجد مخرجات لـ «سوق العمل»

حمد آل الشيخ متحدثاً في اللقاء. (حساب وزارة التعليم - تويتر)
جدة - سعد الغشام |

قال وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ إن التصنيفات العالمية للجامعات لا تضمن مخرجات تفي بمتطلبات سوق العمل، على رغم أنها يمكن أن تسهم في ضمان جودة المدخلات والعمليات.


وأضاف آل الشيخ خلال تدشينه ورشة عمل اجتمع فيها قرابة 300 من قيادات وخبراء التعليم الجامعي والمهني لبحث مستقبل الجامعات السعودية وسبل أداء تطويرها ومخرجاتها في جامعة الملك عبدالعزيز بجدة: «إن الاعتمادات الأكاديمية، والتصنيفات العالمية قد تتحول إلى طقوس إدارية وإجراءات غير مؤثرة لما يكتسبه الطالب في قاعة المحاضرات».

ودعا قيادات التعليم الجامعي والمهني والتقني لإيجاد حلول تطويرية فاعلة للتحديات التي تواجه التعليم الجامعي والمهني، ومراجعة الخطط الدراسية والبرامج المقدمة لطلاب وطالبات التعليم الجامعي، مطالباً بتقديم عمل مؤسسي يبشر بمستقبل إيجابي لتطوير مخرجات الجامعات ومعاهد التعليم المهني والتقني انطلاقاً من المكانة التي تتبوأها المملكة في مجموعة العشرين.

وأبان أن التحولات الاقتصادية المتسارعة التي يمر بها العالم اليوم يجب أن تنعكس على عمليات المراجعة والتطوير المستمر لأنظمة التعليم، والتدريب في الجامعات، والمعاهد المهنية والتقنية من خلال رصد أهم الخصائص والمشكلات والتحديات التي يواجهها قطاع التعليم الجامعي.

وأوضح آل الشيخ أنه لا يمكن لأي بلد أن يحقق تقدماً في التعليم وأهداف التنمية دون أن يحظى بنظام تعليم عالي قوي داعم للنظام التعليمي برمته، داعياً لمواجهة زخم التحديات المحلية والإقليمية والعالمية التي تواجه مؤسسات التعليم وتهدد استقرارها وتطورها مما يجعل مسألة التطوير والتقييم حتمية ومستمرة.

وشدد وزير التعليم على أهمية الجامعات في التأثير على المجتمع، وأن تكون مراكز للقوى الناعمة من خلال المراكز البحثية للدفاع عن مجتمعنا وقضاياه الوطنية، وأن يكون لها إسهام في اقتصاد المملكة من خلال التركيز على نواتج التعليم.

وتطرق إلى أهمية وجود مبادرات جامعية تدعم أسس المنطق، والاستنباط ضمن مناهج تعليمية فاعله، مبيناً أن ما تم صرفه على البحوث الجامعية خلال السنوات السابقة يشير إلى إنفاق مئة مليون ريال مقابل ستة بلايين خصصت للإنفاق عليها وهو ما يشير إلى ضعف المواءمة والتنسيق مع مستهدفات رؤية المملكة 2030.

وأشار إلى التطلعات والأهداف التي تضمنتها رؤية المملكة 2030 الخاصة بقطاع التعليم، إذ يأتي (دخول خمس جامعات سعودية ضمن أفضل مائتي جامعة عالمية) أحد هذه الأهداف، مؤكداً أن الوصول لهذا الهدف ليس صعباً، شريطة أن تدار الجامعات بشكل احترافي و حقيقي ومهني، «ونرفع من خلالها المحتوى الوطني للبحوث» .

وتمنى آل الشيخ أن يأتي اليوم «الذي يتم الاستغناء فيه عن السنة التحضيرية المشتركة نتيجة تحسن نواتج التعليم العام المرتبط بالتعليم الجامعي».