وزير الأوقاف والإرشاد اليمني: خادم الحرمين وولي عهده يقودان المملكة إلى خط صحيح

القاهرة - «الحياة» |

ثمن وزير الأوقاف والإرشاد اليمني الدكتور أحمد عطية، ما جاء في كلمة وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ، أمام مؤتمر المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية المنعقد حاليًا بالقاهرة.


وقال الدكتور عطية، في تصريح له أمس (الاحد)، إن مضامين خطاب المملكة العربية السعودية لا يمثل المملكة فقط بل يمثل الأمة العربية والإسلامية فيما يتعلق بتنوير الأمة بمنهج الوسطية والاعتدال، ويركز على ضرورة المحافظة على هوية الأمة وعقيدتها.

وأشار عطية إلى حرص بلاده على المشاركة في المؤتمر وخاصة أنه يتعلق بالهوية، وقال: «نحن في حرب لمدة أربع سنوات ومعنا أشقاؤنا وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية ضد ميليشيا الحوثي المدعومة إيران».

وأكد أن المملكة العربية السعودية تعد اليوم مرجع لكل الأمة العربية والإسلامية ومأوى للمضطر للمستضعف والمظلوم في بلده تقف معهم في كل مكان وليس في اليمن فقط.

وأضاف أن الصراع اليوم في اليمن هو صراع على هوية ووجود وهم يريدون ينتزعوا اليمن من حضن العرب إلى حضن فارس ونحن والمملكة ودول تحالف دعم الشرعية في اليمن نريد أن تبقى اليمن في محيطها الخليجي العربي الإسلامي وهو المكان الصحيح لها.

وأعرب عن اعتقاده بأن مخرجات المؤتمر ستكون وثيقة عمل تدرس في المدارس وفي الجامعات والمساجد بحيث أن ننشئ جيل متنور بالفكر الوسطي والإعتدال، الناس شبعت من أساليب العنف والتطرف نريد نعرض الإسلام بأسلوب حسن حتى ندخل العالم كله بهذا الدين.

من جهة ثانية، ثمّن وزير الأوقاف والإرشاد السوداني الدكتور أبوبكر عثمان إبراهيم، ما جاء في كلمة وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ، أمام مؤتمر المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية المنعقد حاليا بالقاهرة، والتي تضمنت رسالة المملكة العربية السعودية في ترسيخ الوسطية والاعتدال ومحاربة الغلو والتطرف والإرهاب، وأيضاً بناء الهوية الإسلامية التي أرادها الله عز وجل وأرادها رسوله صلى الله عليه وسلم أن تكون هوية وسطية قائمة على المحبة وايضاً بعيده عن كل التطرف. وقال وزير الأوقاف والإرشاد السوداني في تصريح له أمس، إن كلمة الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ كانت شاملة ووافية ومفصلة، وكاشفة للحقائق وأوضح فيها كل ما يقوم عليه نهج المملكة في الاعتدال والوسطية ومحاربة الافكار المتطرفة وقبول الرأي الآخر والتعايش السلمي ومكانة المملكة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله، وولي عهده الأمين ومنهجها ومبدأها.

وأضاف أن المملكة منذ أن قامت على يد المؤسس الملك عبدالعزيز -رحمه الله- وهي تقوم على نشر الوسطية، كما أن أبناء المملكة نشأوا على حب الأوطان وحب الآخرين والتعايش مع الآخرين ويكفي أنه يأتي أليهم سنوياً من الحجاج والمعتمرين الملايين من المسلمين من أنحاء العالم الإسلامي ويجدون منهم كل المحبة والتقدير والألفة.

ولفت الدكتور أبوبكر إبراهيم إلى أن هناك الكثير من الجهات كادت أن تختطف الرسالة السماوية، رسالة المحبة والسلام، وتوجهها في اتجاه خاطئ نحو الهدم والتخريب والتكفير، ولكن هذه ليست رسالة الإسلام الذي انتشر بالحكمة والموعظة الحسنة وبالمحبة والسلام وهو ما نشأت عليه المملكة العربية السعودية.

المملكة تُدين وتستنكر الهجوم الذي استهدف موكبًا في إقليم لوجار بجنوب أفغانستان

عبّر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية عن إدانة المملكة العربية السعودية واستنكارها الشديدين للهجوم الذي استهدف موكبًا في إقليم لوجار بجنوب أفغانستان، وأسفر عن سقوط عددٍ من القتلى والجرحى.

وأكد المصدر في بيان بثته وكالة الأنباء السعودية على موقف المملكة الرافض لكل أشكال العنف والتطرف والإرهاب، مقــــدمًا العزاء والمواساة لذوي الضحايا وللحكومة والشعب الأفغاني الشقيق والتمنـــــيات للمصابين بالشفاء العاجل.