«التحالف»: الحوثيون حصلوا على طائرات مسيرة من النظام الإيراني

العقيد الطيار الركن تركي المالكي. (واس)
الرياض - «الحياة» |

أكد المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد تركي المالكي، أن ميليشيا الحوثيين حصلوا على طائرات بدون طيار مسيّرة «درون» من النظام الإيراني، مشيراً إلى أنهم استخدموا المناطق السكنية لاخفائها، «في اختراق واضح لقانون النزاع المسلح».


وقال المالكي، خلال مؤتمر صحافي في الرياض أمس (الأحد): «لأكثر من سنة، الحوثيون بدأوا بالهجوم على المناطق الحيوية بالسعودية، مثل مطار أبها، وحاولوا مهاجمة أرامكو، وهاجموا ناسهم (اليمنيين) في السعودية».

وعرض المتحدث باسم التحالف صوراً لطائرات مسيّرة من نوع «أبابيل تي»، ويدعوها الميليشيات الحوثية «قاصف»، مؤكداً استخدام مثل هذه الأسلحة مثل ما حصل في قاعدة العند، مشيراً إلى أن الميليشيات تملك طائرات مسيّرة من نوع «شاهد 129».

واستعرض خلال المؤتمر صورا للأهداف التي جرى قصفها في العملية النوعية التي نفذها التحالف العربي، ودمر خلالها 7 مواقع لتصنيع الطائرات المسيرة وصيانتها.

وأكد أن التحالف سيواصل قطع طريق تهريب الطائرات المسيرة إلى ميليشيات الحوثي، مشيرا إلى أن عمليات التهريب الإيرانية إلى الحوثيين جعلت منهم تهديدا للأمن الإقليمي.

ولفت إلى أن ميليشيات الحوثي الإيرانية حاولت تطوير قدرات الطائرات المسيرة من أجل تنفيذ عمليات إرهابية.

وقال إن العملية النوعية في صنعاء السبت استهدفت منطقة تصنيع وتجميع طائرات مسيرة، كما استهدفت مركز دعم لوجستي لعمليات الطائرات المسيرة شرق صنعاء، ومنصة إطلاق صاروخ سام 6، إضافة إلى برجي للاتصالات لتسيير الطائرات دون طيار.

وذكر أن الحوثيين دأبوا على استخدام مطار صنعاء لأغراض عسكرية، وأيضاً استخدموا في عملياتهم مبنى قرب مركز سكني للأمم المتحدة.

وعرض المالكي فيديوهات لاستخدام الحوثيين طائرات بلا طيار، موضحاً أنهم يحاولون توسيع استخدام الطائرات المسيرة في مناطق مختلفة من اليمن، مشيراً إلى «ان عمليات المراقبة مستمرة ولن نسمح بنقل التقنية (العسكرية) لجماعات إرهابية».

وشدد المتحدث على أن الحوثيين يحاولون استخدام المدنيين كدروع بشرية، «ولكن أخذنا كافة الاحتياطات».