إسرائيل تستأنف تركيب البلوكات عند الحدود والعثور على بقايا صاروخ... نتيجة الغارات

آليات اسرائيلية (الوكالة الوطنية للاعلام)
بيروت - "الحياة" |

استأنفت القوات الاسرائيلية اليوم أعمال الحفر وتركيب البلوكات الاسمنتية على الحدود الجنوبية في نقاط مختلفة. ففي خراج العديسة، استأنفت تركيب البلوكات الاسمنتية والحفر في المنطقة المتحفظ عليها لبنانيا باعتبارها محتلة عند نقطة المحافر، في ظل انتشار لعناصر من جيش العدو الإسرائيلي في محيط الأعمال، يقابله من الجهة اللبنانية استنفار للجيش اللبناني وقوات "يونيفيل". وفق "الوكالة الوطنية للاعلام" الرسمية

ومقابل وادي هونين المشرف على بلدة مركبا، استأنفت ثلاث آليات لجيش العدو الإسرائيلي نوع بوكلن أعمال الحفر على الطريق العسكرية المحاذية للسياج التقني بحماية عدد من آلاليات المدنية والعسكرية المتمركزة في محيط الأعمال.

اما في كفركلا، فتابع العدو تركيب سياج حديدي فوق الجدار الاسمنتي الفاصل بين لبنان وفلسطين المحتلة.


الى ذلك حلقت طائرات حربية اسرائيلية فوق منطقة مرجعيون حوالي الساعة الواحدة من بعد منتصف الليل على مستوى منخفض جدا، ما اثار الرعب بين الاهالي. كما حلق الطيران الحربي الاسرائيلي على علو متوسط فوق مدينة صيدا وشرقها والمخيمات الفلسطينية.

وفي السياق أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" أنه تم العثور على بقايا صاروخ في ارض زراعية في وادي حوش الغنم - قضاء زحلة، ، نتيجة الغارات الاسرائيلية ليلا على سورية، وتصدي الدفاعات الجوية لها .

السجن سنة لمتهمة بدخول اسرائيل

وفي شأن متصل أصدرت المحكمة العسكرية الدائمة في لبنان برئاسة العميد الركن حسين عبد الله، حكماً قضى بسجن ريما حجازي مدة سنة واحدة، وتغريمها مبلغ 500 ألف ليرة لبنانية، بجرم دخول بلاد العدو الاسرائيلي من دون إذن مسبق.