«أرامكو» و«إير برودكتس» تنشئان محطة لتعبئة المركبات بخلايا الوقود الهيدروجيني

المحطة سيتم إنشاءها في مجمع العلوم بوادي الظهران للتقنية. (واس)
محمد الشهراني – «الحياة» |

أعلنت «أرامكو السعودية» و«الشركة المتكاملة» (إير برودكتس) الرائدة في مجال الغازات الصناعية اليوم (الجمعة)، عن توقيع اتفاق لإنشاء أول محطة هيدروجين في المملكة، لتعبئة مركبات خلايا الوقود الهيدروجيني، ويُتوقع أن يبدأ تشغيلها في الربع الثاني من عام 2019.


وتعد المحطة، التي سيتم إنشاؤها في مركز التقنية الجديد التابع لشركة «إير برودكتس» في مجمع العلوم بوادي الظهران للتقنية، خطوةً أولى لإثبات كفاءة أنظمة خلايا الوقود الهيدروجيني المنتج من النفط الخام في المملكة .

ومن خلال هذا الاتفاق تقدّم «إير برودكتس» المعرفة التقنية والخبرة في مجال الهيدروجين، فيما توفر «أرامكو السعودية» الخبرة الصناعية والمرافق وقدراتها في البحوث والتطوير، وسيؤسس الشريكان أسطولاً تجريبياً من السيارات التي تعمل بخلايا الوقود الهيدروجيني، وسيتم تزويدها بالهيدروجين المضغوط عالي النقاء في المحطة الجديدة.

وسيتم إدخال تقنية «سمارت فيول» لتعبئة الهيدروجين والمملوكة لشركة «إير برودكتس» في المحطة الجديدة، لتزويد الأسطول التجريبي بخلايا الهيدروجين المضغوط. وستقدّم البيانات التي سيتم جمعها خلال الفترة التجريبية من هذا المشروع، معلومات قيّمة لتقييم التطبيقات المستقبلية لهذه التقنية الناشئة للنقل في المملكة.

بدوره، قال كبير الإداريين التقنيين في «أرامكو السعودية» المهندس أحمد الخويطر: «توفر خلايا الوقود الهيدروجيني وسيلة فعالة للسيارات الكهربائية، حيث سهولة التزود بالوقود في غضون خمس دقائق، مع سلاسة السياقة لمسافات طويلة»، مبيناً أن استخدام الهيدروجين المشتق من النفط الخام أو الغاز لتشغيل السيارات الكهربائية التي تعمل بخلايا الوقود يمثل «فرصة سانحة لتوسيع استخدام النفط الخام في النقل النظيف».

من جهته، قال نائب الرئيس التنفيذي في «إير برودكتس» الدكتور سمير سرحان: «نتشرّف بالعمل مع أرامكو السعودية في مشروع آخر، لتأسيس وتطوير نظام مستدام لتزويد الأسطول التجريبي بالهيدروجين المشتق من الهيدروكربونات في المملكة. وهذا المشروع يوضح بشكل أكبر التزامنا رؤية السعودية 2030».

وسيتم إنشاء محطة التزوّد بالوقود الهيدروجيني في مركز التقنية ذي المعايير العالمية الخاص في شركة «إير برودكتس» في مجمع العلوم بوادي الظهران للتقنية.

وستوفر «تويوتا موتور كوربوريشن» سيارات «تويوتا ميراي» التي تعمل بخلايا الوقود، لإجراء الاختبارات في المرحلة التجريبية. وبدأت «تويوتا موتور كوربوريشن» الاستثمار في الهيدروجين منذ أكثر من 20 عاماً، إذ أطلقت لأول مرة وبكميات كبيرة في عام 2014، سيارات «ميراي»، وهي أولى سياراتها التي تعمل بخلايا الوقود الهيدروجيني.

وتتميّز سيارة «ميراي» بأنها تعمل على غاز الهيدروجين المضغوط، ولا تصدر أيّ انبعاثات منها سوى الماء. وتعمل هذه السيارة من خلال خلايا الوقود التي تنتج الكهرباء عبر المزج بين الأوكسجين المستخلص من الهواء والهيدروجين من خزان الوقود. وأكّدت شركة «تويوتا» أن تقنية خلايا الوقود الهيدروجينية يمكن أن توفر حلاً مستداماً من دون أي انبعاثات، عبر مجموعة واسعة من أنواع المركبات.

وتعد «أرامكو السعودية» الشركة المتكاملة والرائدة عالمياً في مجال الطاقة والكيميائيات. وتنتج الشركة برميلاً واحداً من كل ثمانية براميل من إمدادات النفط في العالم، في الوقت الذي تواصل فيه تطوير تقنيات جديدة للطاقة؛ تضع «أرامكو السعودية» نُصب أعينها موثوقية مواردها واستدامتها، ما يساعد على تعزيز الاستقرار والنمو على المدى الطويل في جميع أنحاء العالم.

وتعمل شركة «إير برودكتس» العالمية، وهي شركة رائدة في مجال الغازات الصناعية، منذ أكثر من 75 عاماً، وتنتج الغازات الصناعية وما يرتبط بها من معدات للعديد من الصناعات، بما فيها صناعة التكرير والكيميائيات، والمعادن، والإلكترونيات، والتصنيع، والأغذية والمشروبات. وأيضاً تُعدُّ أيضاً أكبر مورد في العالم لتقنيات ومعدات معالجة الغاز الطبيعي المسال.

وحققت الشركة خلال السنة المالية 2018، مبيعات بلغت 8.9 بليون دولار من أعمالها المنتشرة في 50 دولة، وتبلغ قيمتها السوقية حالياً حوالى 35 بليون دولار. ويوجد حالياً حوالى 16 ألف موظف بخلفيات متنوّعة، يجمعون بين الحماسة والكفاءة والالتزام ويستمدون الحافز من هدف «إير برودكتس» الأسمى الذي يتمثّل في إيجاد حلول مبتكرة تفيد البيئة، وتعزز الاستدامة، وتعالج التحديات التي يواجهها العملاء والمجتمعات في مختلف أنحاء العالم.

يُذكر أن «أرامكو السعودية» أعلنت قبل شهر، عن نيتها تأسيس شركة للتجزئة، تابعة ومملوكة لها بالكامل، تعمل على تلبية احتياجات المستهلكين من وقود السيارات، مع تطوير أعمال مستدامة ومربحة تتكامل مع سلسلة القيمة الهيدروكربونية.

وأوضحت في بيان صحافي، أن الشركة الجديدة ستقوم بأعمال البيع بالتجزئة لـ«أرامكو السعودية»، وتعزيز العلامة التجارية للشركة، وابتكار خدمات متميزة وفريدة من نوعها في مجال بيع الوقود والأنشطة التجارية الأخرى المرتبطة في محطات الوقود، وستتميز الشركة بمقدار كافي من المرونة في أداء أعمالها ما سيمكنها من التكيف مع تطورات قطاع التجزئة.