العثور على بقايا مستكشف بريطاني

تمثال المستكشف البريطاني ماثيو فليندرز (تويتر)
سيدني - أ ف ب |

عثر على بقايا أول مستكشف بريطاني جاب البحار الأسترالية وساهم في تعريف العالم بهذا البلد، قرب إحدى محطات القطار الأكثر ازدحاما في لندن.


وأوضح علماء الآثار الذين أجروا بحوثا في موقع جنائزي شاسع قرب محطة يوستون للقطارات أمس، أنهم اكتشفوا درعا جنائزية واقية تكشف موضع المثوى الأخير للبحّار في القوات البحرية الملكية ماثيو فليندرز.

ووري فليندرز الثرى في 23 تموز (يوليو) 1814 وهو عُرف خصوصا بكتابه «ايه فويدج تو تيرا أستراليا» الذي وصف فيه طوافه حول أستراليا بين 1802 و1803 ليثبت أنها قارة.

وقالت هلن واس عالمة الآثار المكلفة أعمال النبش الأثرية في مشروع «اتش اس 2» العملاق للقطارات السريعة إن «القبطان فليندرز وضع أستراليا على الخريطة بفضل تصميمه وخبرته كبحار ومستكشف».

وبحسب علماء الآثار، يُعرف عن المستكشف أنه أعطى أستراليا اسمها، «ورغم أنه لم يكن أول من استخدم هذه التسمية فيعود لأعماله الفضل بتعميم هذا الاستخدام».

ويقدر عدد الجثامين في الموقع بنحو 40 ألفا كما أن علماء الآثار لم يتوقعوا أن يعثروا في المكان على بقايا المستكشف الذي شكّل موقع دفنه موضع تكهنات كثيرة.