وكيل وزارة الشؤون الاسلامية يرفع الشكر لخادم الحرمين وولي العهد لدعمهما مركز الملك عبدالعزيز في جيبوتي

الرياض - «الحياة» |

رفع وكيل وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد للشؤون الإسلامية الدكتور عبدالله الصامل الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان على دعمهما لإقامة مركز الملك عبدالعزيز الإسلامي في محافظة تاجورة بجمهورية جيبوتي.


وقام الصامل بزيارة أول من أمس للمركز والفصول التعليمية الجديدة التي تشمل مرحلة الروضة والابتدائي والمتوسط والثانوي تفققد خلالها مرافق ومحتويات المركز والقاعات الدراسية، واستمع لشرح من مدير المركز حسن بن محمد السالمي عن أهمية المركز ودوره وأهم الإنجازات التي حققها خلال الفترة الماضية، كما استمع لأبنائه الطلاب في الفصول الدراسية عن أهم المشكلات الدراسية التي يواجهونها.

وأكد الصامل في ختام الجولة أن المركز بما يضمه من طلاب وطالبات ومعلمين ومعلمات يقدمون خدمة جليلة للعلم والتعليم بمحافظة تاجورة، ولذلك أنشئ المركز الإسلامي بتوجيهٍ من حكومة خادم الحرمين الشريفين، وكذلك بتأييد وتشجيع رئيس جمهورية جيبوتي إسماعيل بن عمر جلي، ويحظى بمتابعة وإشراف مباشر من وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ.

وقال إن وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد لها جهود في جيبوتي وفي أفريقيا عمومًا يأتي كل ذلك في سبيل نقل صورة الإسلام السمحة المعتدلة، مشيراً إلى أن الإسلام هو دين السماحةِ والوسطية والاعتدال ودين الرحمة والتيسير.

ونوه الدكتور الصامل بجهود المركز في بث رسالته العظيمة رسالة التعليم، موصياً طلاب المركز بالاهتمام بالعلم والتعليم وأعظم ما يتعلمونه لغة القرآن اللغة العربية، إضافة إلى تعلم العلوم الأخرى التي تعين العبد حتى يكون أداة عطاء وأداة بناء في بلاده.

واختتم وكيل وزارة الشؤون الإسلامية كلمته مزجيا الشكر للقائمين على المركز على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، سائلًا الله عز وجل أن يوفقهم لكل خير، وأن يجزي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده، ورئيس جيبوتي خير الجزاء وأوفاه.

يذكر أن مركز الملك عبدالعزيز بتاجورة أنشئ بموجب مرسوم رئاسي من الرئيس الجيبوتي السابق حسن جوليد أبتدون في عام 1408هــ على مساحة تقدر بــ 11046مترا مربعا، ويقع في قلب محافظة تاجورة التي تعد المدينة الثانية بعد جيبوتي، ويتكون المركز من مدرسة للمرحلة الابتدائية والمتوسطة، وجامع كبير.

خالد الفيصل يلتقي الأمين العام

للهيئة العالمية للإغاثة والرعاية والتنمية

التقى مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل في مقر الإمارة بجدة، الأمين العام للهيئة العالمية للإغاثة والرعاية والتنمية التابعة لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالعزيز سرحان يرافقه عدد من منسوبي الهيئة. واستمع الأمير خالد الفيصل خلال اللقاء إلى نبذة عن جهود الهيئة وخدماتها الإغاثية والتعليمية، والاجتماعية، والصحية، والتنموية عبر مكاتبها وممثليها في 95 دولة، إضافة لجهودها في مساعدة اللاجئين ومن تصيبهم الكوارث والمجاعات في مختلف أنحاء العالم وتقديم الإغاثة للمتضررين.