العراق يعتزم استدعاء السفير التركي بعد إطلاق نار على أكراد

حكومة إقليم كردستان (تويتر)
بغداد - بشرى المظفر |

أكدت حكومة اقليم كردستان رفضها استغلال اراضيها وجعلها منطلقاً لاستهداف الدول المجاورة وذلك على خلفية ما شهدته ناحية شيلادزي التابعة لمحافظة دهوك من حرق احد المقرات التابعة للقوات التركية والاستيلاء عليه، فيما اكدت بغداد رفضها أي تجاوز على سيادتها، وأعلنت نيتها استدعاء السفير التركي وتسليمه مذكرة احتجاج لمنع تكرار الاستهداف التركي للمدنيين. وقال رئيس حكومة اقليم كردستان نيجرفان بارزاني خلال مؤتمر صحافي امس «نبدي اسفنا وتعازينا للضحايا الذين سقطوا في منطقة شيلادزة»، واشار الى ان «سياستنا لا تسمح بأن تكون اراضي اقليم كردستان مقراً او مركزاً للاعتداء على جهات اخرى».


وأضاف ان «بعض الاحزاب تمثل اجندات ضد دول اخرى، نحن لا نسمح بذلك»، مبيناً أن «من حق الجميع التظاهر لكن وفق القانون»، وأكد ان «القصف التركي استهدف مناطق تواجد عناصر حزب العمال الكردستاني»، ورفض «مهاجمة مواقع الجيش التركي وانما يجب معالجة هذه الاسباب».

وتحدث بارزاني عن «وجود تحذيرات مسبقة للأهالي، بضرورة عدم تجاوز هذا الشريط الحدودي الذي تتواجد به عناصر حزب العمال». وكشف ان «الحديث الهاتفي الذي جرى مع وزير الخارجية التركي حول الحادث، شهد تأكيدنا على منع استغلال اراضي اقليم كردستان من اي جهة كانت». وقام متظاهرون من ناحية شيلادزي التابعة لقضاء العمادية في محافظة دهوك شمال العراق اول من امس بحرق احد المقرات التابعة للقوات التركية والاستيلاء عليه على خلفية مقتل خمسة مواطنين بقصف للطائرات التركية.

ودانت وزارة الخارجية العراقية في بيان «ما قامت به القوات التركيَّة من فتح نيران أسلحتها على مواطنينا في ناحية شيلادزي، ومجمع سبريي ضمن قضاء العماديّة بمحافظة دهوك، والذي أدى الى سقوط ضحية وعدد من الجرحى، أعقبها قيام الطيران العسكريِّ التركيِّ بالتحليق على ارتفاعات مُنخفِضة، ممَّا تسبَّب بالذعر بين المواطنين». وأضافت: «إنّنا إذ نُعبِّر عن أسفنا للضحايا والخسائر فإنَّ وزارة الخارجيّة ستقوم باستدعاء السفير التركيِّ لدى بغداد، وتُسلـِّمه مذكرة احتجاج حول الحادث والمطالبة بعدم تكراره»، وأكدت «ادانة العراق الثابتة لأي تجاوز على أمنه وسيادته، أو استخدام أراضيه للاعتداء على أمن وسلامة أي من دول الجوار».

ميدانياً شهد قضاء الشرقاط التابع لمحافظة صلاح الدين انفجارين متتابعين جنوب القضاء أسفر عن سقوط عدد من الضحايا بينهم اعلامي، وقال مصدر امني لـ»الحياة» ان «أربعة من أفراد الشرطة المحلية لقوا حتفهم وأصيب 6 آخرون، نتيجة انفجار عبوة ناسفة على الطريق الرابط بين قريتي الخانوكة والمسيحلي جنوب مدينة الشرقاط»، وأضاف ان «عبوة ناسفة اخرى انفجرت قرب قرية الخانوكة، جنوب مدينة الشرقاط، اسفرت عن مقتل عنصري شرطة، فضلاً عن اصابة خمسة آخرين بجروح».