30 جامعة تشارك في «سفراء الوسطية» اليوم

(حساب برنامج سفراء الوسطية - تويتر)
المدينة المنورة – «الحياة» |

يدشّن مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بالشراكة مع جامعة طيبة برنامج «سفراء الوسطية» في نسخته الثالثة، في مقر الجامعة بالمدينة المنورة غدا (الثلثاء)، بمشاركة 30 جامعة، ويستمر ثلاثة أيام.


ويتضمن اللقاء جلسات حوارية عن الوسطية ومفهومها يقدمها ثلاثة مختصين و12 طالباً، إضافة إلى عقد دورات تدريبية تستهدف 60 طالباً وطالبه على المناظرات الحوارية من خلال أربعة برامج تدريبية متخصصة في صناعة الريادة المجتمعية، وكذلك مسابقة أندية الوسطية للريادة المجتمعية، وهي مسابقة تنافسية بين أندية الجامعات والكليات تركز على قوة الانتشار لمشاريع النادي وعمق التأثير وجودة العمل وسيتم التقييم بشكل دوري لتعلن الأندية الفائزة نهاية العام وتكرم المراكز الخمسة الأولى.

ويستهدف البرنامج الطلاب والطالبات الجامعيين في المملكة، وتنفذه أكاديمية الحوار للتدريب لبناء الشخصية الشبابية الوسطية وتحسين نمط حياة الشباب الجامعي وبناء مجتمع وطني ينعم أفراده بأسلوب حياة متوازن يسود فيه التعايش والتلاحم الوطني، لتكوين مشاريع مستدامة من خلال إنشاء مبادرات وريادة مجتمعية ومشاريع طلابية وطنية مستمدة من المرتكزات التي يقوم عليها الوطن في مجالاته كافة، وتعتمد على التطبيق الميداني، وإنشاء أندية ريادة مجتمعية تنشر الفكر الوسطي والاعتدال في مختلف مناطق المملكة عبر تفعيل الريادة المجتمعية.

ويتطلع مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني وجامعة طيبة إلى تنفيذ «سفراء الوسطية» باستخدام الوسائل التي تساعد على إبراز مناشط وبرامج وإنجازات البرنامج ورسم هويته ومساره من خلال ثلاثة مجالات تتمحور في تنفيذ البرنامج بجميع متطلباته الاجتماعية والثقافية والتدريبية والتنظيمية.

ويهدف «سفراء الوسطية» في نسخته الثالثة إلى تعميق وبناء الشخصية الشبابية الوسطية في الفكر والعمل والسلوك، وربط مفاهيم الوسطية بالعمل والتطبيق، وتحقيق التآلف بين الشباب الجامعي وتلاحمه، وتدريب الشباب على الحوار والإنصات إلى الآراء ومناقشتها، وتمكين الشباب من خلال أندية الريادة المجتمعية المتخصصة في نشر وتعزيز المفهوم الشمولي للتوسط والاعتدال.