بدء أعمال الدورة 15 للجنة حقوق الإنسان العربية لمناقشة تقرير مملكة البحرين

(تويتر)
الرياض - «الحياة» |

بدأت أعمال الدورة 15 للجنة حقوق الإنسان العربية «لجنة الميثاق» أمس (الاثنين) بجامعة الدول العربية برئاسة المستشار جابر المري نائب رئيس اللجنة مناقشة التقرير الدوري الأول لمملكة البحرين، بمشاركة وفد مملكة البحرين برئاسة مساعد وزير الخارجية عبدالله بن فيصل الدوسري والأمين العام المساعد للشؤون التشريعية والقانونية بمجلس التعاون لدول الخليج العربية السفير حمد بن راشد المري، ورئيس اللجنة العربية الدائمة لحقوق الانسان أسامة صالح الذويخ. وتناقش اللجنة على مدى يومين التقرير الدوري الأول لمملكة البحرين حول تنفيذها للميثاق العربي لحقوق الإنسان وإجراء حوار تفاعلي مع الوفد البحريني للتعرف على الإنجازات التي حققتها المملكة في هذا المجال وتقييم تنفيذها للتوصيات الختامية التي أصدرتها اللجنة في عام 2013 بشأن تقريرها الأولي سواء على مستوى السياسات التنفيذية أو المستوى التشريعي.


ودعت الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية بالجامعة العربية السفيرة هيفاء أبو غزالة، ممثل الأمين العام للجامعة العربية في كلمتها خلال افتتاح أعمال الدورة الـ 15 لـ «لجنة الميثاق» إلى ضرورة العمل من أجل ترسيخ وتدعيم وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في الوطن العربي، لاسيما وسط ظروف إقليمية ودولية بالغة الدقة وشديدة التعقيد، مشيرة إلى أنه لا سبيل لذلك سوى بتعزيز العمل المشترك والتنسيق المحكم والتشاور المستمر على المستويات كافة.

من جانبه، أشاد رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل السلمي، بجهود مملكة البحرين بقيادة الملك حمد بن عيسى آل خليفة في مجال دعم وتعزيز حقوق الإنسان على كل المستويات محلياً وعربياً ودولياً، وجهوده المقدرة لتقديم المملكة كنموذج عالمي للتسامح بين الأديان والطوائف، وهو ما كان له أكبر الأثر في ثقة المجتمع الدولي ودعم انتخاب مملكة البحرين عضواً بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.