4 مراحل لتطوير فرسان بـ5.7 بليون ريال وفريق سعودي – فرنسي للتنقيب عن آثارها

جزيرة فرسان مقبلة على قفزة سياحية. (الحياة)
جازان – علي اللغبي |

كشف نائب رئيس الهيئة العامة للسياحة المساعد لتطوير المواقع السياحية المهندس أسامة الخلاوي، عن مراحل تنفيذ مبادرة مشروع تطوير فرسان، التي ستتم على أربع مراحل بقيمة 5.7 بليون ريال، فيما تبلغ قيمة تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع 1.44 بليون، ويشارك فيها القطاع العام بـ481 مليوناً.


جاء ذلك خلال إطلاع أمير منطقة جازان محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمس (الإثنين)، وبحضور نائبه الأمير محمد بن عبدالعزيز، على تقرير عن مشروع إعداد المخطط العام لجزر فرسان الذي يأتي ضمن مشاريع مبادرة تطوير جزر فرسان، وقدم الخلاوي والوفد والاستشاري المرافق، شرحا مفصلاً عن محتوى المبادرة.

وقدم الاستشاري عرضاً مفصلاً لمراحل إعداد المخطط العام وخطة التطوير النهائية وتفصيل عن المشاريع ذات الاولوية واستراتيجية التنفيذ ومتطلبات البنية التحتية، والمشاريع السياحية المقترح تنفيذها من قبل الجهات الحكومية التى ستكون النواة لتقود عملية التطوير السياحي في الجزيرة، ومن أبرز هذه المشاريع مشروع منطقة الميناء ومشروع تطوير غابة القندل ومنتجع زيعة السياحي ومشروع تطوير منطقة حصيص.

من جانبه، أكد أمير جازان، أهمية جزيرة فرسان سياحياً، مشدداً على تنفيذ المبادرة وتذليل المعوقات التي قد تواجه تنفيذها، ولفت إلى جهود تطويرها «لتصبح فرسان وجهة سياحية مستدامة تجذب السياح من داخل المملكة وخارجها»، مبيناً أن جزر فرسان ستشهد «نهضة تنموية شاملة في مختلف المجالات السياحية خلال مبادرة التطوير، لاسيما أنها أصبحت مقصداً للزوار والسواح والمتنزهين في مختلف فصول السنة».

إلى ذلك، استقبل الأمير محمد بن عبدالعزيز أمس، المدير العام لفرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في المنطقة المهندس عبده قُطَر، ورئيسة الفريق الفرنسي في المشروع السعودي – الفرنسي لمسح المواقع الأثرية في جزيرة فرسان الدكتورة سولين ماريون دي بروس، وأعضاء فريقها.

واستمع نائب أمير جازان خلال اللقاء إلى عرض عن أبرز نشاطات الفريق البحثي وأعمال المسح الأثري لموقعي وادي مطر ووادي شامي بجزيرة فرسان، وأثنى على جهود البعثة السعودية – الفرنسية في مسح المواقع الأثرية واكتشاف الآثار. وأكد أهمية الآثار في حياة الشعوب، منوهاً بدور الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في مجال استكشاف الآثار وترميمها والمحافظة عليها.

من جانبه، بين قُطَر، أن فرع الهيئة يسعى إلى عرض الآثار التي يتم استكشافها في وادي مطر ووادي شامي في متحف جازان، معرباً عن تقديره وأعضاء البعثة لنائب أمير جازان لتوجيهاته ومتابعته لمهام البعثة.