غصن: مسؤولون في نيسان تآمروا لوقف اندماج مع رينو

كارلوس غصن
طوكيو (رويترز) - |

قال كارلوس غصن إن مسؤولين تنفيذيين في شركة نيسان كانوا يعارضون خططه لتأسيس علاقات أوثق مع شريكتها رينو لصناعة السيارات لجأوا إلى "التآمر والخيانة" لتعطيل خططه وإنهم يقفون وراء اتهامه بإساءة السلوك المالي.


وفي أول مقابلة يجريها مع وسائل الإعلام منذ إلقاء القبض عليه في التاسع عشر من تشرين الثاني (نوفمبر)، قال غصن لصحيفة نيكي إنه ناقش مع هيروتو سايكاوا الرئيس التنفيذي لنيسان في أيلول (سبتمبر) خططا لدمج الشركتين. لكنه قال إن مسؤولين تنفيذيين في نيسان لجأوا إلى "التآمر والخيانة" لإفشال تلك الخطط.

وكان غصن، الذي قاد نيسان لتجاوز أزمتها قبل 20 عاما، يدفع باتجاه ارتباط أكبر بين الشركة ورينو، بما في ذلك الاندماج الكامل، على الرغم من التحفظات القوية في الشركة اليابانية. وما زال غصن رهن الاحتجاز بعد إلقاء القبض عليه وتوجيه اتهامات له تتعلق بخيانة الثقة وعدم الإفصاح عن راتبه الكامل.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قال الأحد الماضي إنه عبر لرئيس الوزراء الياباني شينزو آبي عن قلقه من الظروف التي يواجهها كارلوس غصن داخل السجن. وقال للصحفيين خلال زيارة لمصر "رأيت أن الاحتجاز كان طويلا للغاية وظروف الاحتجاز قاسية. قلت ذلك لرئيس الوزراء آبي في عدة مناسبات".

لكن ماكرون أوضح أن الأزمة المحيطة بغصن لا تشكل خطرا على تحالف صناعة السيارات بين رينو ونيسان.

واستقال غصن من رئاسة شركة رينو الأسبوع الماضي.