روحاني: نواجه أصعب وضع منذ 4 عقود

الرئيس الإيراني حسن روحاني (الوكالة الوطنية للإعلام)
طهران، واشنطن - أ ف ب، رويترز |

رفض الرئيس الإيراني حسن روحاني انتقادات يوجّهها خصومه للاتفاق النووي المُبرم عام 2015، مقرّاً في الوقت ذاته بأن بلاده تواجه أصعب وضع اقتصادي منذ 40 سنة.


تزامن ذلك مع هجوم شنّه الرئيس الأميركي دونالد ترامب على أجهزة الاستخبارات في بلاده، إذ اعتبرها «ساذجة» و«مخطئة» في ما يتعلّق بالتهديد الذي تمثله طهران. وكتب على «تويتر»: «ربما يجدر بأجهزة الاستخبارات أن تعود إلى المدرسة. يبدو أن موظفي الاستخبارات سلبيون وساذجون جداً عندما يتعلّق الأمر بأخطار إيران. إنهم مخطئون».

يأتي ذلك بعد يوم على تقرير قدّمه مديرو تلك الأجهزة أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ، طعنوا فيه بزعم ترامب أن طهران تسعى إلى امتلاك أسلحة نووية، علماً أنه أعاد فرض عقوبات عليها، بعدما انسحب من الاتفاق النووي.

في السياق ذاته، أعلن مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو أن إيران «تنفذ التزاماتها المتعلقة بالنشاطات النووية بموجب الاتفاق النووي»، مشدداً على «ضرورة أن تستمر في تنفيذ تلك الالتزامات بالكامل».

جاء ذلك بعدما أفادت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (إرنا) بأن طهران أرسلت 30 طناً من مادة الكعكة الصفراء، المُنتجَة في مصنع في مدينة أردكان، إلى منشأة لمعالجة اليورانيوم في أصفهان، على أن تصل الشحنة بعد ذلك إلى منشأة ناتانز النووية للتخصيب. وتُحوّل الكعكة الصفراء إلى غاز سداسي فلورايد اليورانيوم، ثم إلى يورانيوم مخصب لإنتاج وقود لمحطات الطاقة النووية، أو تأمين المادة اللازمة لصنع قنابل ذرية. إلى ذلك، نبّه روحاني خصومه إلى ضرورة «الامتناع عن إدانة الحكومة الإيرانية بدل أميركا»، وزاد: «هذا أكبر أذى يمكن أن يحصل. أميركا لم تنكث العهد معنا فقط، بل مع أوروبا والصين ونافتا واتفاق الشراكة عبر المحيط الهادئ والمسلمين والفلسطينيين، كما ظلمت السوريين والعراقيين والأفغان. أخطاء أميركا لا يمكن عدّها على أصابع اليد، وليست واحدة أو اثنتين أو ثلاثة».