واشنطن تُعدّ لقمة ثانية مع كيم في آسيا

مايك بومبيو. (أ ف ب)
واشنطن - رويترز - |

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أنه سيرسل فريقاً لاستكمال الاستعدادات اللازمة لقمة ثانية تجمع الرئيس دونالد ترامب بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، التي

ستُعقد في آسيا.

وقال إن الكوريين الشماليين وافقوا على عقد القمة أواخر شباط (فبراير) المقبل، مضيفاً: «سنعقدها في مكان ما في آسيا. سأُرسل فريقاً إلى هناك لوضع الأسس لما آمل بأن تكون خطوة إضافية مهمة على الطريق، ليس فقط لإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية ولكن من أجل مستقبل أكثر إشراقاً للشعب الكوري الشمالي».


وكانت فيتنام أعلنت الأسبوع الماضي أنها لم تتلقَ معلومات في شأن موعد القمة أو مكانها، لكنها أعربت عن ثقتها بقدرتها على استضافة اجتماع مشابه.

وقال مسؤولون وديبلوماسيون قبل أسبوعين إن فيتنام حريصة على استضافة القمة، فيما ذكرت مصادر أن هانوي تُعدّ لاستقبال كيم في زيارة دولة. ونوقش أيضاً عقد القمة في سنغافورة التي استضافت القمة الاولى التي جمعت ترامب وكيم في حزيران (يونيو) الماضي، وفي بانكوك.

قمة يونيو التي كانت الأولى بين رئيس أميركي في الحكم وزعيم كوري شمالي، أسفرت عن التزام مبهم من كيم بالعمل لنزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية، لكنه لم يتخذ بعد ما تعتبره واشنطن خطوات ملموسة في هذا الصدد.