«الوكالة الأميركية للتنمية» توقف مساعداتها في الضفة وغزة

الوكالة الأميركية للتنمية (رويترز)
القدس - رويترز |

قال مسؤول أميركي أمس إن «الوكالة الأميركية للتنمية الدولية» أوقفت كل مساعداتها للفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة. والقرار مرتبط بمهلة انتهت في 31 كانون الثاني (يناير) الماضي حددها قانون أميركي جديد يجعل الأجانب الذين يتلقون مساعدات أميركية أكثر عرضة لدعاوى قضائية في مجال مكافحة الإرهاب.


وتعني المهلة أيضاً وقف مساعدات أميركية بنحو 60 مليون دولار لقوات الأمن الفلسطينية التي يساعد تعاونها مع القوات الإسرائيلية في الحفاظ على هدوء نسبي في الضفة الغربية.

ويتيح القانون للأميركيين رفع دعاوى قضائية على أجانب يتلقون مساعدات أميركية أمام المحاكم الأميركية بناء على مزاعم عن تورطهم في «أعمال حرب». ورفضت السلطة الفلسطينية تلقي مزيد من التمويل الأميركي بسبب القلق من الأخطار القانونية.

وقال المسؤول: «أنهينا بناء على طلب من السلطة الفلسطينية مشاريع وبرامج معينة كانت تموّل عبر المساعدات بموجب الصلاحيات المنصوص عليها في قانون مكافحة الإرهاب الأميركي في الضفة الغربية وغزة».

وأضاف: «كل مساعدات الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في الضفة الغربية وقطاع غزة توقفت».

ولفت إلى أنهم لا يتخذون حالياً خطوات لإغلاق بعثة الوكالة في الأراضي الفلسطينية، ولم يُتخذ قرار في شأن تعيين موظفين في المستقبل في بعثة الوكالة في السفارة الأميركية في القدس.

إلى ذلك، أعلن نبيل شعث، مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الخارجية، أن الفلسطينيين لن يقبلوا ما وصفها بإملاءات الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومشاريعه، ويريدون سلاماً عادلاً يقود إلى دولة فلسطينية مستقلة.

وقال شعث في تصريح عقب لقائه وزير الخارجية التونسي خميس الجيهناوي: «نحن شعب صامد لن نقبل إملاءات الإسرائيليين أو إملاء ترامب، ونريد سلاماً متعدد الأطراف، قائماً على القانون الدولي وحقوق الإنسان».

وأضاف: «شعبنا صامد ومتحمل إلى أن نصل إلى الدولة الفلسطينية المستقلة، والسلام عادل نتائجه ستفيد كل منطقة الشرق الأوسط وليس الفلسطينيين فقط».

وكانت تقارير إعلامية ذكرت أن خطة ترامب للسلام في الشرق الأوسط ستقترح إقامة دولة فلسطينية على ما يصل إلى 90 في المئة من الضفة الغربية المحتلة على أن تكون عاصمتها في القدس الشرقية ولا تشمل الأماكن المقدسة.

وانهارت آخر جولة من مباحثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية التي كانت تتوسط فيها الولايات المتحدة عام 2014.