تشكيل الحكومة الفلسطينية بعد حوار للفصائل في موسكو منتصف الجاري

رام الله - محمد يونس |

قال مسؤولون فلسطينيون إن الرئيس محمود عباس سيختار رئيس وزرائه، وسيكلفه تشكيل حكومة جديدة، بعد حوار للفصائل في موسكو منتصف الشهر الجاري.


وكانت روسيا وجهت دعوة لحركتي «فتح» و«حماس» لإجراء حوار في موسكو منتصف الشهر الجاري.

وقال مقربون من الرئيس عباس، انه سيمنح الفصائل فرصة اخيرة للاتفاق على تشكيل حكومة وفاق وطني تعمل على انهاء الانقسام واجراء انتخابات عامة.

وكشف مسؤول رفيع المستوى لـ «الحياة» ان الرئيس عباس أبلغ وفد «فتح» الى حوار موسكو انه مستعد للتراجع عن قراره تشكيل حكومة من فصائل منظمة التحرير، واشراك «حماس» في حكومة وفاق وطني، في حال وافقت على انهاء الانقسام واجراء انتخابات عامة في الضفة الغربية بما فيها القدس وقطاع غزة. وأضاف: «وفي حال عدم موافقة حماس، فإن الرئيس عباس سيختار رئيساً لحكومته وسيكلفه بتشكيل الحكومة».

وكشف المسؤول ان الرئيس عباس يدرس خيارين لتشكيل الحكومة الجديدة، في حال عدم مشاركة «حماس»، الاول تشكيل حكومة تضم ممثلين عن فصائل منظمة التحرير الفلسطينية بقيادة حركة «فتح»، والثاني تشكيل حكومة مستقلين تضم بعض ممثلي الفصائل. وأضاف: «عباس يفضل الخيار الاول لكن في حال عدم موافقة غالبية الفصائل فانه سيلجأ الى الخيار الثاني». وتابع: «الرئيس لا يريد حكومة من حركة فتح لوحدها، لذلك في حال رفضت غالبية الفصائل المشاركة، فانه سيلجأ الى تشكيل حكومة مستقلين، مع مشاركة عدد من ممثلي الفصائل الراغبة».

وكانت فصائل في منظمة التحرير أعلنت عدم مشاركتها في اي حكومة مقبلة ما لم تكن حكومة وفاق وطني شامل في الضفة الغربية وقطاع غزة، تعمل على انهاء الانقسام واجراء انتخابات عامة. ومن أبرز هذه الفصائل «الجبهة الشعبية» و»الجبهة الديموقراطية» و»المبادرة الوطنية» و»حزب فدا» و»حزب الشعب».