غوارديولا: سيتي عاد إلى المنافسة

أغويرو زار شباك أرسنال في ثلاث مناسبات. (رويترز)
إنكلترا - رويترز |

كان بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي يخشى أن تتقلص آماله بشدة في المنافسة على لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بعد الخسارة أمام نيوكاسل يونايتد في الجولة الماضية، لكنه قال إن فريقه عاد إلى أجواء التنافس بعد الفوز 3-1 على أرسنال أول من أمس (الأحد).


ولدى سيتي 59 نقطة من 25 مباراة، ويحتل المركز الثاني بفارق نقطتين عن ليفربول المتصدر، ويشعر غوارديولا بسعادة أن فارق النقاط لم يكن أكبر من ذلك بعد تعادل فريق يورغن كلوب مع ليستر سيتي بالجولة الماضية، وقال غوارديولا: «بعد مباراة نيوكاسل اقتنع الجميع، وأنا منهم، أن ليفربول سيفوز على ليستر، وأن الفارق سيصبح سبع نقاط، وكانت المنافسة ستنتهي تقريبا».

وأضاف: «الآن نحن على بعد نقطتين، ولهذا السبب لا ننظر كثيراً إلى جدول الدوري. لا أستطيع أن أنكر أني أتمنى أن يفوز وست هام على ليفربول، لكن ليفربول كان يتمنى أيضاً أن يفوز أرسنال علينا».

وسيلعب سيتي مع إيفرتون صاحب المركز التاسع يوم غداً الأربعاء، ويدرك غوارديولا جيداً أنه يحتاج إلى مواصلة اللعب بقوة، إذ يتقدم بنقطتين فقط على توتنهام هوتسبير ثالث الترتيب، وقال غوارديولا: «أسبوع آخر كبير، والآن سنحصل على راحة

ونستعد لإيفرتون».

وقدم سيتي مباراة مثيرة أمام ارسنال، ولم يحتج مهاجمه أغويرو سوى 48 ثانية لافتتاح التسجيل بضربة رأس، بعدما خطف إيمريك لابورتي الكرة من أليكس أيوبي وأرسل تمريرة عرضية.

وسيطر سيتي لكن أرسنال أدرك التعادل في الدقيقة 11، ولم تكن مفاجأة عندما هز أغويرو الشباك في نهاية الشوط الأول بعد تمريرة رحيم سترلينج العرضية، الذي تلقى تمريرة جيدة من إيلكاي جندوجان، واختتم هداف سيتي عبر العصور الثلاثية بعد تمريرة أخرى من سترلينج، لكن المهاجم الأرجنتيني انزلق ليقابل التمريرة وبدا أنه لمس الكرة بذراعه، وهو ما اعترف به اللاعب بعد مشاهدة إعادة للعبة في التلفزيون.