السعودية تتطلع إلى حلّ يحفظ استقلال سورية وإبعاد القوى الخارجية

الاتحاد الأوروبي يشدد على حل «دولي» في سورية برعاية دولية للتطبيع

من اجتماع وزراء خارجية الاتحاد وبلدان الجامعة العربية في بروكسيل. (واس)
موسكو - سامر إلياس |

أكدت السعودية أنها تتطلع إلى حل للأزمة السورية يحفظ استقلال البلاد ووحدتها إضافة إلى إبعاد القوى الأجنبية منها. فيما شدد الاتحاد الأوروبي في اجتماع وزراء خارجية الاتحاد وبلدان الجامعة العربية في بروكسيل، على أنه لن يطبّع مع نظام الرئيس بشار الأسد قبل التوصل إلى حل دولي برعاية دولية.


وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير: «نتطلع إلى نتيجة تحفظ استقلال سورية ووحدتها، وتؤدي إلى إبعاد القوات الخارجية منها». وأشار إلى أن المملكة تتشاور «مع الأشقاء العرب من أجل نتيجة تضمن تطبيق القرار الدولي 2254». كما شدد على أن «الأوروبيين والعرب يواجهون تحديات مشتركة في مكافحة الإرهاب والتطرف».

وفي مؤتمر صحافي بعد الاجتماع، أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أن عودة سورية إلى الجامعة تتطلب توافقاً من قبل جميع أعضائها، مشيراً إلى أنه «حتى هذه اللحظة هناك تحفظات». وأوضح أن الجامعة لديها مجموعة قرارات تتعلق بالتدخلات الإقليمية ومن دول الجوار داخل الأراضي العربية، مشدداً على أن الجانب العربي لا تسعده إقامة ما يسمى منطقة أمنية، مشيراً إلى أن سورية وتركيا تستطيعان التوصل إلى إعادة إحياء اتفاق أضنة السابق بين الحكومتين الموقّع في 1998.

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إن «التوصل إلى حل سياسي في سورية تحت رعاية الأمم المتحدة من الشروط المسبقة لتطبيع العلاقات مع نظام بشار الأسد»، موضحة أن الحل السياسي يجب أن يكون على أساس قرار مجلس الأمن 2254، من أجل التطبيع مع النظام والمساهمة في إعادة الإعمار. وأكدت موغيريني أن الاتحاد سيواصل دعمه للدول التي تستضيف اللاجئين السوريين على أراضيها، مشيرة إلى تنظيم مؤتمر بروكسيل الثالث الداعم لسورية، بين 12 و14 آذار (مارس) المقبل. وفي مقابلة تلفزيونية، كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده تحافظ على اتصالات على «مستوى منخفض» مع الحكومة السورية، على رغم دعم أنقرة مسلحي المعارضة الذين يحاربون منذ سنوات لإسقاط النظام.

وقال أردوغان في مقابلة مع محطة «تي أر تي» إن «السياسة الخارجية مع سورية مستمرة على مستوى منخفض»، وزاد: «أجهزة المخابرات تعمل في شكل مختلف عن الزعماء السياسيين... الزعماء قد لا يتواصلون. ولكن أجهزة المخابرات يمكنها التواصل لمصلحتها».

وفي إقرار نادر بعلاقات بلاده مع النظام السوري، خلص أردوغان إلى أنه «حتى إذا كان لديك عدو فعليك عدم قطع العلاقات معه. فربما تحتاجه في ما بعد». ومع تشكيكه في قدرة قوات التحالف الغربية على إنشاء المنطقة الآمنة المقترحة على الحدود مع سورية شرق الفرات، أكد أردوغان أنه «بوسعنا توفير الأمن في المنطقة. يمكننا إدارة المنطقة معكم. لا توجد مشكلة هناك. لكن لا يمكن أن نترك المنطقة لقوات التحالف».

وبعد تصريحات تركية مشابهة، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن العمل على تشكيل اللجنة الدستورية السورية شارف على الانتهاء، وزاد في كلمة أمام طلاب الجامعة الروسية في العاصمة القيرغيزية بيشكيك: «بالتوازي مع محاربة الإرهاب، هناك مسار سياسي طرحت في إطاره روسيا وتركيا وإيران مبادرة لتشكيل اللجنة الدستورية السورية، بناء على مخرجات مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي عقد العام الماضي في سوتشي، والعمل على تشكيل اللجنة شارف على الانتهاء».

وقبل تسعة أيام على قمة رؤساء روسيا وتركيا وإيران في سوتشي، يلتقي وزير الخارجية السوري اليوم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، والرئيس الإيراني حسن روحاني في طهران. وعشية وصول دفعة مساعدات جديدة إلى مخيم الركبان الواقع في منطقة التنف قرب الحدود السورية - الأردنية، أكدت الخارجية الأردنية أن الحل الجذري لمشكلة مخيم الركبان جنوب شرقي سورية، يكمن في تأمين عودة النازحين السوريين إلى بلادهم.