"أدنوك" ترسي عقد إنشاء في امتياز غشا بقيمة 1.3 بليون دولار

شعار شركة «أدنوك» (أ ف ب)
أبوظبي - "الحياة" |

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" اليوم ترسية عقد لإنشاء عدد من الجزر الاصطناعية ضمن مرحلة التطوير الأولى لامتياز "غشا". وفازت شركة الجرافات البحرية الوطنية بالعقد الذي تبلغ قيمته 5 بلايين درهم وذلك بعد مناقصة اتسمت بالتنافسية.


وأوضحت أدنوك في بيان الأربعاء أن المشروع سيحقق قيمة محلية مضافة بنسبة تزيد عن 70 في المئة من قيمة العقد. وستقوم شركة الجرافات البحرية الوطنية بإنشاء عشر جزر اصطناعية وجسرين، إضافة إلى توسعة إحدى الجزر القائمة (جزيرة القاف).

ووقع الاتفاقية الرئيس التنفيذي لدائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في أدنوك عبد المنعم الكندي والرئيس التنفيذي لشركة الجرافات البحرية الوطنية ياسر نصر زغلول، بحضور الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها الدكتور سلطان أحمد الجابر و رئيس مجلس إدارة شركة الجرافات البحرية الوطنية محمد مرشد الرميثي .

وقال الجابر: " سيسهم هذا العقد في تسريع تطوير امتياز ’غشا‘ البحري العملاق، والذي يعد جزءاً رئيسياً من استراتيجية أدنوك المتكاملة 2030 للنمو الذكي الهادفة إلى تأمين إمدادات اقتصادية ومستدامة من الغاز. ويعد هذا المشروع واحداً من أكبر مشاريع الغاز عالي الحموضة على مستوى العالم، وسيسهم بشكل مباشر في تمكين دولة الإمارات من تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز مع إمكانية التحول إلى مصدّرٍ له".

وأضاف: "تم اختيار شركة الجرافات البحرية الوطنية عقب مناقصة اتسمت بالتنافسية، ومما لاشك فيه أن ترسية هذا المشروع على شركة وطنية ستسهم في تحقيق قيمة محلية مضافة كبيرة تسهم في دعم نمو الاقتصاد المحلي، كما أنها تعكس التقدم السريع الذي تحرزه أدنوك في جهودها لتحقيق أقصى قيمة ممكنة من الموارد الهيدروكربونية".

وقامت أدنوك بدراسة مدى إمكانية مساهمة الشركات المتقدمة في تعزيز القيمة المحلية المضافة في مختلف مراحل التنفيذ، وذلك ضمن معايير التقييم التجاري الشامل والتي تشمل بنداً خاصاً لتعزيز هذه القيمة. ويعطي العرض الذي تقدمت به شركة الجرافات البحرية الوطنية الأولوية في توفير مواد المشروع من مصادر داخل دولة الإمارات، واستخدام موردين ومصنعين محليين بمجموع إنفاق يبلغ نحو 3.62 بليون درهم، كما ستتعاون الشركة مع شركاء دوليين لتنفيذ المشروع .

ويذكر أن أدنوك قامت مؤخراً بترسية حصص في امتياز "غشا" على شركة "إيني" الإيطالية بنسبة 25 في المئة و"وينترشال" الألمانية 10 في المئة و"أو أم في" النمساوية5 في المئة . ومن المتوقع أن ينتج المشروع أكثر من 1.5 بليون قدم مكعبة من الغاز يومياً عند بدء تشغيله في منتصف العقد المقبل، أي ما يكفي لتلبية احتياجات ما يزيد عن 2 مليون منزل من الكهرباء. ومع اكتمال المشروع، سينتج أيضاً أكثر من 120 ألف برميل من النفط والمكثفات عالية القيمة يومياً.

من جانبه، قال محمد مرشد الرميثي: " إن هذا المشروع الاستراتيجي العملاق سيسهم في نمو الاقتصاد الوطني، و دعم استراتيجية أدنوك لتطوير موارد الغاز. وستسهم شركة الجرافات البحرية الوطنية بالمساهمة في تحقيق استراتيجية دولة الإمارات في تطوير القطاع البحري وتعزيز تنافسيته عالمياً".

وأضاف: "إننا نشارك أدنوك نظرتها حول أهمية تعزيز القيمة المحلية المضافة التي تمثل جزءاً مهماً ضمن خطة عملنا في شركة الجرافات البحرية الوطنية. وسنقوم بإنفاق نحو 3.62 بليون درهم في دولة الإمارات من خلال هذا المشروع بما يسهم في خلق فرص عمل إضافية للمواطنين في القطاع البحري، وزيادة استخدام المحتوى المحلي مثل المنتجات والمرافق والبنى التحتية من معدات وخدمات الحفر، وذلك تماشياً مع هدفنا بالمساهمة في نمو وتطور وازدهار الاقتصاد في دولة الإمارات".

وتحقق الجزر الاصطناعية في المياه الضحلة وفورات كبيرة في التكاليف وكذلك حماية البيئة، فهي تتيح المجال لاستخدام الحفارات البرية منخفضة التكلفة بدلاً من الحفارات البحرية ذات التكلفة العالية. كما توفر هذه الجزر مرونة أكبر في عمليات الحفر الممتد لأعماق بعيدة، وتساهم الجزر كذلك في الاستغناء عن حفر أكثر من 100 موقع للآبار وتوفير أماكن وموائل إضافية للحياة البحرية. وتمتلك أدنوك سجلاً حافلاً بالإنجازات في استخدام الجزر الاصطناعية، بما في ذلك إنشاء أربع جزر صناعية لمشروع توسعة حقل زاكوم العلوي الذي يعد ثاني أكبر حقل نفط بحري، ورابع أكبر حقل نفط في العالم.