العراق يرفض استخدام اراضيه ضد أي دولة

عادل عبدالمهدي (رويترز)
بغداد - بشرى المظفر |

اكد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي عدم وجود قواعد عسكرية اميركية في البلاد، رافضاً استخدام العراق في ضرب اي دولة اخرى، فيما نفت اطراف سياسية وامنية من كركوك وجود اتفاق رسمي على عودة قوات «البيشمركة» الكردية الى المحافظة.


وقال عبد المهدي في المؤتمر الصحافي الاسبوعي انه «لا توجد قواعد عسكرية اميركية في العراق، بل هنالك مدربون، في اطار التحالف الدولي». وأكد: «نرفض استخدام العراق من قبل اي دولة، ضد دولة اخرى».

وفي كركوك نفى اعلام المحافظة وجود «اي اتفاق او خبر لعودة قوات البيشمركة الى كركوك». ووصف «كل الانباء المتداولة بهذا الشأن غير صحيحة».

وأفاد النائب ارشد الصالحي عضو البرلمان الاتحادي عن كركوك انه «لا صحة لوجود اي اتفاق يخص عودة البيشمركة الى المحافظة».

كما نفى رئيس اركان وزارة «البيشمركة» اللواء قارمان كمال الدين، في تصريحات صحافية الخبر.

وكانت نشرت وسائل اعلام محلية تصريحات نسبتها الى وزارة «البيشمركة» بوجود اتفاق مع وزارة الدفاع الاتحادية على عودة «البيشمركة» إلى كركوك والمناطق المتنازع عليها وفق المادة 140 من الدستور.

وأعلن الامين العام لوزارة «البيشمركة» جبار ياور في تصريح متلفز انه «خلال اجتماع رفيع المستوى بين الوزارة ووزارة الدفاع الاتحادية تقرر تشكيل 5 لجان مناطقية مشتركة خاصة بمناطق ديالى، صلاح الدين، كركوك، مخمور، والموصل». وأضاف ان «مهمات اللجان المشتركة ستكون لاجراء المسح الميداني، وتشكيل مركز مشترك»، مشيراً الى انه «من المقرر ان تجتمع تلك اللجان خلال الاسبوع المقبل، لمناقشة مهماتها، وبعدها سيتم رفع نقاط الاجتماع الى لجنة عليا لتتخذ القرارات في شأنها».

وذكر قائد القوات الخاصة في كركوك الفريق الركن كريم التميمي، في تصريحات إن «القاعدة الرئيسة لعملنا هي فرض القانون وخدمة مكونات المحافظة من دون أي تفرقة». وتابع أن «العمل جارٍ من أجل تقديم الدعم والمساندة للمؤسسات الأمنية في كركوك، وكذلك بهدف تسهيل المعاملات اليومية المتعلقة بحياة المواطنين، وتأمين حدود المحافظة».

ميدانياً اعلن «مركز الإعلام الأمني» في بيان أن «قوات مشتركة وباسناد من طيران الجيش تنفذ عملية أمنية في منطقة كنعوص على الحدود الفاصلة بين محافظتي صلاح الدين ونينوى لملاحقة العناصر الإرهابية والبحث عن أوكارها».

وتحدثت مصادر امنية عن مقتل جندي خلال اشتباك بين القوات الامنية وعناصر «داعش» الارهابي في زور كنعوص جنوب الموصل.