بومبيو يزور هنغاريا الأسبوع المقبل لتعزيز العلاقات

مايك بومبيو. (أ ف ب)
واشنطن - أ ف ب |

أعلن البيت الأبيض أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو سيجري الأسبوع المقبل زيارة إلى هنغاريا، وسط مساع أميركية لتعزيز العلاقات مع رئيس وزراء هنغاريا القومي فيكتور أوربان بعد فترة فتور.


وقال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون إنه التقى وزير الخارجية الهنغاري بيتر جيارتو في البيت الأبيض حيث بحثا «التعاون في مجال الدفاع، وتنويع مصادر الطاقة، والتصدي للتأثير الروسي وتأكيد التزامنا الراسخ بالحلف الأطلسي».

وكتب بولتون على تويتر «نظرة استباقية رائعة لأهدافنا للعام 2019 وزيارة الوزير بومبيو الأسبوع المقبل».

وأوربان المتمسّك بالقيم المسيحية والذي هاجم قادة الاتحاد الأوروبي على خلفية استقبال المهاجرين، هو أحد القادة الغربيين القلائل الذين نوّهوا بالرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وتأتي زيارة بومبيو في وقت يواجه أوربان موجة احتجاجات شعبية بدأت باعتراض على تعديل لقانون العمل المثير للجدل رفع ساعات العمل الإضافية التي يجوز لأصحاب الشركات طلبها من موظفيهم، ووصفته المعارضة بـ «قانون العبودية».

وأبدت إدارة ترامب استعداداً للعمل مع أوربان بعد فتور في العلاقات الهنغاريا-الأميركية في عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، لكنّ تطوّرات سجّلت مؤخراً اثارت غضب الإدارة الأميركية.

ووجّهت وزارة الخارجية الأميركية انتقادات لهنغاريا في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي على خلفية قضية روسيَّين تشتبه واشنطن في أنهما يتاجران بالأسلحة وقامت بودابست بترحيلهما إلى روسيا بدلاً من تسليمهما للسلطات القضائية في الولايات المتحدة لمحاكمتهما.

كذلك أبدت الولايات المتحدة خيبتها بعدما أعلنت «جامعة أوروبا الوسطى» في بودابست ان السلطات الهنغارية أجبرتها على نقل برامج تدريس أساسية تقدّم شهادات أميركية معتمدة إلى فيينا بسبب تشديد أوربان شروط عمل الجامعات التي تعتبرها هنغاريا أجنبية.

وبعد هنغاريا يزور بومبيو بولندا للمشاركة في مؤتمر حول الشرق الأوسط سيعقد في 13 و14 شباط (فبراير) الجاري.