أميركا والصين تستأنفان الأسبوع المقبل محادثات التجارة

حاويات في مرفق صيني. (رويترز)
واشنطن - رويترز |

قال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين إنه سيتوجه مع مسؤولين أميركيين آخرين إلى بكين الأسبوع المقبل لإجراء محادثات بشأن التجارة بهدف التوصل إلى اتفاق لتجنب زيادة الرسوم الجمركية الأميركية على بضائع صينية في 2 آذار (مارس) المقبل.


وقال منوتشين في مقابلة مع «سي.إن.بي.سي» إن المحادثات التي قادها والممثل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر في واشنطن الأسبوع الماضي مع نائب رئيس الوزراء الصيني ليو خه كانت «بناءة جداً». وأضاف منوتشين: «السفير لايتهايزر وأنا وفريق كبير سنتوجه إلى بكين الأسبوع المقبل، ونحن ملتزمون بمواصلة هذه المحادثات ونبذل جهداً لمحاولة إبرام اتفاق قبل الموعد النهائي، وهذا هدفنا».

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في خطاب حالة الاتحاد إن أي اتفاق تجاري مع الصين «يجب أن يتضمن تغييراً حقيقياً بنيوياً لإنهاء الممارسات التجارية غير العادلة وتقليل العجز التجاري المزمن وحماية الوظائف الأميركية».

وتعهد ترامب بأن يرفع الرسوم الجمركية الأميركية على واردات صينية بقيمة 200 بليون دولار من 10 إلى 25 في المئة إذا لم يتمكن الجانبان من التوصل إلى اتفاق بحلول آذار المقبل. وأعلنت وزارة التجارة الأميركية أن العجز التجاري بين الولايات المتحدة والصين بلغ 382 بليون دولار خلال الشهور الـ11 الأولى عا م2018، بما يفوق العجز البالغ 375 بليوناً عام 2017، لكن العجز التجاري تقلص في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي مقارنة بتشرين الأول (أكتوبر).

وقال منوتشين: «نحن نركز أيضاً على تجارة عادلة وحرة للشركات الأميركية وأن يكون لها حق الدخول إلى السوق هناك وأن يكون هناك تكافؤ أكبر في الفرص، ما سيخفض العجز التجاري» مشيراً إلى أن هناك الكثير من العمل المطلوب للتوصل لاتفاق». وأضاف: «لا أعتقد أن من المفيد التكهن بشأن النتيجة لأن لدينا الكثير من العمل المتبقي لإنجازه».

وتقلص العجز التجاري الأمريكي بشكل حاد في تشرين الثاني، مع هبوط واردات الهواتف المحمولة والمنتجات

النفطية. وقالت وزارة التجارة الأميركية إن العجز التجاري انخفض 11.5 في المئة إلى 49.3 بليون دولار. وكان العجز شهد زيادة لخمسة أشهر متتالية. وجرى تعديل بيانات تشرين الأول لتظهر ارتفاع العجز إلى 55.7 بليون دولار، بدلاً من 55.5 بليون في وقت سابق.

وتوقع خبراء اقتصاد في استطلاع لـ»رويترز» هبوط العجز إلى 54 بليون دولار في تشرين الثاني. وتأخر إعلان التقرير بسبب الإغلاق الجزئي للحكومة، الذي انتهى أخيراً بعد 5 أسابيع على بدايته.

وانخفض العجز التجاري السلعي مع الصين، وهو أمر حساس سياسياً، إلى 37.9 بليون دولار في تشرين الثاني، من 43.1 بليون في تشرين الأول.