وودي آلن يقاضي شركة «أمازون» ويطالبها بـ68 مليون دولار

وودي آلن
نيويورك - أ ف ب |

باشر السينمائي الأميركي وودي آلن ملاحقات قضائية في حق مجموعة «أمازون» بتهمة فسخ عقد بطريقة تعسفية آخذاً على الشركة العملاقة إنهاء تعاونهما على أساس اتهامات قديمة تستهدف المخرج وفق ما أفاد محاموه.


وجاء في الشكوى المقدمة أمام محكمة مانهاتن المدنية الفدرالية، أن المخرج يطالب «أمازون» بتعويض قدره 68 مليون دولار كحد أدنى، بموجب عقد كان مبرماً بينهما وينص على إنتاج أربعة أفلام وتوزيعها.

وأكد المخرج في الشكوى أن «أمازون» سعت إلى فسخ العقد المبرم بينهما في حزيران (يونيو) ورفضت أن تسدد له تسعة ملايين دولار في إطار تمويل فيلمه الجديد «إيه ريني داي إن نيويورك».

وكان العقد أيضاً ينص على مبالغ تسعة ملايين و25 مليوناً إضافياً للأفلام الثلاثة الأخرى التي كان مقرراً صدورها على التوالي في 2018 و2019 و2020، أي 68 مليوناً بالمجموع.

وفي الشكوى يأخذ وودي آلن على الشركة عدم توليها توزيع فيلم «إيه ريني داي إن نيويورك» رغم العقد القائم بينهما.

وأشار إلى أن «أمازون» أوضحت له أن القرار اتخذ بسبب «الاتهامات المتكررة» و»تصريحاته المثيرة للجدل» و»الرفض المتزايد للممثلين والممثلات الكبار للعمل معه».

وأشار المخرج الحائز أربع جوائز أوسكار إلى أنه طلب توضيحات حول تلك «الاتهامات» و»التصريحات» من دون الحصول على جواب.

وأكد أن فسخ «أمازون» للعقد من جانب واحد أرغمه وشركته للإنتاج «غرافيير بروداكشنز» إلى التخلي عن التعاون مع «أشخاص معروفين جداً» كانوا وافقوا على العمل معه.

واتهم وودي آلن العام 1992 بارتكاب انتهاكات جنسية في ابنته بالتبني ديلان فارو التي كانت في السابعة.

وقد أسقطت الملاحقات في حقه بعد تحقيقين منفصلين استمرا شهوراً عدة في تلك الفترة.

وقد جددت ديلان فارو بدعم من والدتها بالتبني ميا فارو وشقيقها رونان فاروا، علناً وبانتظام هذه الاتهامات التي ينفيها وودي آلن على الدوام.

وفي الأشهر الأخيرة نأى ممثلون وممثلات سبق أن عملوا مع آلن بأنفسهم عن السينمائي مؤكدين أنهم لا يرغبون بالعمل معه مجدداً.

في المقابل دعمه آخرون من بينهم الممثلان خافيير بارديم وأليك بالدوين، مشيرين إلى أن القضاء لم يثبت صحة الاتهامات الموجهة ضده.

وبدأت علاقة وودي آلن بمجموعة «أمازون» مع فيلم «كافي سوساييتي» (2016) مع شرائها لحقوقه قبل أن تنتج وتوزع فيلم «ووندر ويل» (2017) لتوقع بعد ذلك عقداً للأفلام الأربعة الإضافية.