ليفربول يلاقي بورنموث... وينتظر هدية تشلسي

الفرصة متاحة لليفربول للعودة إلى سكة الانتصارات. (رويترز)
لندن - أ ف ب |

يأمل ليفربول أن يسديه تشلسي خدمة كبيرة بفوزه أو تعادله على الأقل مع مضيفه مانشستر سيتي حامل اللقب غداً الأحد في المرحلة الـ26 من الدوري الإنكليزي لكرة القدم، وذلك من أجل استعادة الصدارة من فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا.


وستكون الفرصة قائمة اليوم (السبت) أمام ليفربول للعودة إلى سكة الانتصارات واستعادة الصدارة ولو موقتا، عندما يستضيف بورنموث الذي تلقت شباكه 12 هدفا من دون أن يسجل أي هدف في المواجهات الثلاث الأخيرة التي جمعته بفريق «الحمر».

ويدرك رجال كلوب أن الخطأ ممنوع في هذه المرحلة من الموسم إذا ما أرادوا تحقيق حلم الفوز باللقب للمرة الأولى منذ 1990، ولا سيما أنه تنتظرهم مواجهة صعبة للغاية في المرحلة المقبلة، المقررة في الأسبوع بعد القادم بسبب إقامة مباريات الدور الخامس من مسابقة الكأس الأسبوع المقبل، ضد مضيفه وغريمه مانشستر يونايتد بعد مواجهته قبلها بأيام ضيفه بايرن ميونيخ الألماني في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال.

ورأى مدافع ليفربول الاسكتلندي أندرو روبرتسون أن ما حصل في المباراتين الأخيرتين ضد ليستر سيتي ووست هام حين كان فريقه صاحب هدف التقدم، ليس سوى زلة بامكان تعويضها بنتيجة إيجابية السبت ضد بورنموث، مضيفاً: «لا يمكنني القول إن التوتر بدأ يظهر. الناس يتحدثون عن الضغط لأنه لم يسبق لنا أن وجدنا أنفسنا في هذا الموقع (منافسون جديون على اللقب)، لكننا في شباط (فبراير) (أي أن الموسم ما زال طويلا). على الجميع الاسترخاء ومحاولة الاستمتاع».

ويأمل مشجعو ليفربول بأن يحقق فريقهم المطلوب منه في مباراة اليوم ، قبل التفرغ لمتابعة المواجهة المرتقبة بعد 24 ساعة بين سيتي وضيفه تشلسي في «بروفة» لنهائي مسابقة كأس الرابطة المقرر في 24 فبراير.