تأجيل تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة بسبب رفض غالبية الفصائل المشاركة فيها

محمود عباس (ويكيبيديا)
رام الله - محمد يونس |

قالت مصادر فلسطينية مطلعة إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس قرر تأجيل تشكيل الحكومة الجديدة بسبب رفض غالبية فصائل منظمة التحرير المشاركة فيها.


وأضافت المصادر إن مجلس الوزراء الحالي سيواصل تسيير الاعمال الى حين حدوث تطور يسمح بتشكيل حكومة جديدة.

وانهى وفد من حركة «فتح» الاسبوع الماضي، المشاورات مع مختلف فصائل منظمة التحرير في شأن تشكيل الحكومة الجديدة، من دون تحقيق تقدم يسمح بتشكيل حكومة ائتلافية.

واشترطت غالبية الفصائل في منظمة التحرير المشاركة في الحكومة بأن تكون حكومة وفاق وطني، تعمل على تحقيق مهمتين هما: انهاء الانقسام واجراء انتخابات عامة.

وأعلنت كل من «الجبهة الشعبية» و«الجبهة الديموقراطية» وحزب فدا رفضها المشاركة في الحكومة، فيما أعلن حزبان آخران هما «حزب الشعب» و«المبادرة الوطنية» عن استمرار دراسة العرض.

ورجح بعض المسؤولين في حركة «فتح» ان يجري تأجيل تشكيل الحكومة الجديدة الى ما بعد الانتخابات الاسرائيلية في نيسان (أبريل) المقبل، مشيرين الى ان نتائج هذه الانتخابات ستلقي بظلالها على الاولويات والخيارات الفلسطينية في المرحلة المقبلة.