الأحساء: 55 فناناً يقدمون «لون حياتك» في جامعة الملك فيصل

مهرجان التربية الفنية المجتمعي الثالث في جامعة الملك فيصل. (الحياة)
الأحساء – حسن البقشي |

نظمت كلية التربية في جامعة الملك فيصل أخيراً، «مهرجان التربية الفنية المجتمعي الثالث» تحت عنوان «لون حياتك 1440هـ- 2019»، بمشاركة 55 فناناً.


وقال عميد الكلية الدكتور سميحان الرشيدي، إن «الجامعة حريصة على تحقيق الشراكة المجتمعية مع شرائح هذا البلد، مبيناً أن هذه الفعالية تُعد مساهمة لتحقيق هذه الشراكة، وتأكيدا للمواطنة التي نطمح بأن تكون منبعاً لاستلهام رؤى حديثة ومعاصرة في مجال الفن».

بدوره، أوضح رئيس قسم التربية الفنية المشرف على البرنامج الدكتور محمد الملا، أن المعرض يجمع بين الخبرات والمهارات المتنوعة في جو فني يجمع بين الأصالة والحداثة لترتسم لوحة تغني للوطن (لون حياتك)، مضيفا أن قسم التربية الفنية يسعى «لتقديم أرقى ما لديه وفق رؤية ورسالة وأهداف وبرامج وإنجازات مخطط لها مسبقاً».

وضمت فعاليات المهرجان المعرض مساحات مخصصة لفنانين سعوديين لعرض أعمالهم، وبلغت الأعمال المشاركة 55 تحكي قصصاً عن الوطن وتراثه، إضافة إلى العروض المباشرة وزوايا وجداريات يعرض فيها الفنانون والحضور من فئات المجتمع بشكل مباشر إبداعاتهم كلٌ بحسب رؤيته اللونية، إضافة إلى جناح الورش الفنية التي قدمها أعضاء هيئة التدريس من القسم، ويستهدف المهتمين والمبدعين وكذلك الهواة والزوار، وقدموا ثمان ورش عرضت تجارب مباشرة تعزز الشراكة المجتمعية بين الجامعة والمجتمع المحلي، من خلال ورش في مجال التشكيل المجسم والطباعة والخط والزخرفة والنسيج والتصوير التشكيلي والمعادن واشغال الخامات.

وشهدت فعاليات المهرجان مشاركة التشكيليين عادل الوايل، وأحمد السبت، وتوفيق الحميدي، إضافة إلى خريجي الكلية، وهم: حسين الناصر، ومحمد المهود، وخالد الجعفر، ومحمد السرحاني، وعبدالملك المغربي، وإبراهيم الرويشد، وعلي العرفج الذي شارك برسم مباشر، إضافةً إلى الفنان الصغير دانيال محمد الذي مثل أطفال مدارس الأحساء من خلال أعماله التراثية التي ترتبط في البيئة وتجسد حبه للوطن.

من جهة أخرى، تنظم كلية الطب في الجامعة الثلثاء المقبل، «المؤتمر الدولي لأمراض الدم 2019»، والذي يستمر ثلاثة أيام، بالتعاون مع أساتذة مركز أمراض الدم والأنيميا المنجلية في جامعة بوسطن الأميركية، وبمشاركة كرسي محمد العمران لأمراض الدم الوراثية المستوطنة في الأحساء.

وأوضح مدير الجامعة الدكتور محمد العوهلي، أن هذا المؤتمر، الذي يلتقي فيه كِبارُ الأطباءِ الدوليين المختصين في أمراضِ الدم، يجسد جهودَ كليةِ الطب، التي تسهمُ في تخريجِ أطباءِ الوطنِ المتميزين، وتحرص على المساهمةِ الفاعلةِ بإنتاجِ الدراساتِ والأبحاثِ، وتنظيم المؤتمراتِ، وورشِ العمل، والندواتِ العلمية التي تساعدُ في نقلِ الخبراتِ، ومواكبة التطوراتِ العالميةِ فيالتشخيصِ والعلاج.

بدوره، ذكر عميد كلية الطب رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الدكتور محمد الفرحان، أن المؤتمر جاء ليكون تركيزه الأساس على فقر الدم المنجلي والثلاسيميا وأمراض الدم الأخرى المنتشرة في المملكة والمناطق المحيطة بها، وسيوفر المؤتمر فرصة لمقابلة الخبراء المحليين والدوليين في مجال أمراض الدم، ومناقشة وسائل العلاج لها الحالية والمستقبلية.