مجلس الأمن يهنئ بتشكيل الحكومة اللبنانية: لإستئناف المشاورات حول استراتيجيا الدفاع

(أ ف ب - أرشيفية)
بيروت - "الحياة" |

هنأ أعضاء مجلس الأمن الدولي رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري ومجلس الوزراء، مجددين تأكيد دعمهم القوي لاستقرار لبنان وأمنه وسلامته الإقليمية وسيادته واستقلاله السياسي. ورحّب أعضاء المجلس، في بيان، بإعلان تشكيل حكومة الوحدة الوطنية في لبنان، وبترشيح أربع نساء لتولي مناصب في الحكومة الجديدة، وشجعوا السلطات اللبنانية على بذل مزيد من الجهود لضمان المشاركة الكاملة والفعالة للنساء في السياسة".


ودعا أعضاء المجلس كل الأطراف اللبنانية إلى "التطبيق الملموس لسياسة النأي بالنفس عن أي صراعات خارجية، باعتبار ذلك أولوية مهمة وفق المنصوص عليه في الإعلانات السابقة وخصوصًا إعلان بعبدا لعام 2012"، وأشاروا إلى "أهمية تطبيق قرارات مجلس الأمن ذات الصلة والالتزامات السابقة التي تتطلب نزع سلاح كل الجماعات المسلحة في لبنان، كي لا توجد أسلحة سوى في يد الدولة اللبنانية، مؤكدين أنّ الجيش اللبناني هو القوة المسلحة الشرعية الوحيدة للبنان، وفق الدستور اللبناني واتفاق الطائف".

واذ دعا المجلس "الأطراف اللبنانية إلى استئناف المشاورات حول الاستراتيجية الدفاعية". شدد على "أهمية انخراط الحكومة اللبنانية الجديدة بشأن التعهدات المعلنة أثناء المؤتمر الدولي لدعم لبنان، والمؤتمر الدولي لدعم التنمية والإصلاح في لبنان ومؤتمر روما 2". وشجع أيضا الحكومة على "الالتزام بتعهداتها الخاصة بمحاربة الفساد، وتعزيز إدارة الحكم والمساءلة بما يشمل إدارة الأموال العامة".

...وسليمان يرحّب

وتعليقا على بيان مجلس الأمن الذي طالب الحكومة بالالتزام بالنأي بالنفس وفقا لما ورد في "إعلان بعبدا"، والعمل على إقرار الاستراتيجية الدفاعية وتطبيق القرارات الدولية والدستور. غرد الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان عبر "تويتر" قائلا: "نرحب ببيان مجلس الأمن الذي وضع الاصبع على جرح المشكلة اللبنانية، والذي أكد على ما نطالب به باستمرار لإنقاذ لبنان من آتون المحاور. مجلس الامن اكثر حرصا على مصلحتنا من بعض الاطراف!".